الثلاثاء , ديسمبر 1 2020

معلقة جسد ….قصيده للشاعره أبتسام حوسني

لعاشق صوري

على صفحات الأزرق
أن يتسلى. ..
بثورة في بنيان مرصوص
لبناته للعيان تتجلى
يترصدها
يتربص بها
فتأتيه بأبهى حلة،
تبرز مفاتنها
في وضح النهار
قرى طويلة المسير
لارض الله الواسعة
تشد الرحل…
تطلب بلد الغريب
مستوطنات بعين العدو تحلى .
لعاشق صوري
على صفحات الأزرق
أن يسيل لعابه عسلا
فهذه صورة مع دجال فارس
و تلك قصاصة من عساكر دجلة،
و هذا لقاء بسجاح كهلة
تنشر سراويلها على ضفاف الأطلسي
جيوشا مبعثرة
و جثت مقاتيلها منحلة،
تضعف لدى رؤية الهلال
بشهر الصوم
فتلغي الرحلة..
بدعوى أن ينبوع النخل
عيونه تجف بموسم الحجيج
و نساؤه تفقد العقل
كلما مر بها نسيم عليل
ترمي ثمارها النخلة
تنسى أنها الأصل
و جذورها البعيدة
تخترق السهل،
تطويه تحت جناحيها
مجدا سليبا
لشعوب محتلة،
تتسكع بالجوار
علها تظفر من جديد
بعاشق صور
ينهي الرحلة
بآخر صورة
قد تروق النخاس
يبيعها لأول من يلج الباب
بأبخس عملة.
لعاشق صوري
على صفحات الأزرق
أن يتسلى !

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: