كما اعتقلت القوات الإسرائيلية فتاة فلسطينية على حاجز زعترة الإسرائيلي جنوب نابلس بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن.

وتأتي الاعتقالات عقب انتقاد وزير الهجرة الإسرائيلي، زئيف ألكين مشروعا يهدف إلى تقليص العمليات العسكرية الإسرائيلية في مدن الضفة الغربية المحتلة وتسليم مسؤوليتها الأمنية للفلسطينيين.

ونقلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن “مسؤولين إسرائيليين كبار مطلعين على الملف”، أن إسرائيل والسلطة الفلسطينية أجرتا محادثات سرية الشهر الماضي ترمي إلى العودة التدريجية للسيطرة الأمنية الفلسطينية على بعض مدن الضفة الغربية، التي تحتلها إسرائيل منذ العام 1967.

ووفقا للصحيفة، كانت إسرائيل قد اقترحت أن “تكون رام الله وأريحا أولى المدن التي ينسحب منها (الجيش الإسرائيلي)، وفي حال نجاح الخطوة، سيتم تطبيقها في مدن أخرى في الضفة الغربية”.