وقال خلال زيارة إلى موسكو “حاليا، لدينا نزاع مع أوروبا، غير أن شركاءنا الغربيين، فرنسا والبرتغال وإسبانيا، يقفون معنا ونأمل في كسب المعركة بأسرع وقت ممكن”.

وأعلن المغرب في 25 فبراير “تعليق كل الاتصالات” مع الاتحاد الأوروبي احتجاجا على قرار اتخذته محكمة العدل الأوروبية في ديسمبر يبطل فيه اتفاق التحرير المتبادل للمنتجات الزراعية والصيد، والذي كان تم توقيعه مع المملكة المغربية.

في المقابل، أعلن الاتحاد الأوروبي في 26 فبراير أنه “سيبقى على اتصال” بالمغرب رغم قرار الرباط تعليق كل الاتصالات ردا على إلغاء محكمة العدل الأوروبية للاتفاق الزراعي.