الاعانة والمعونة للكاتبة ملفينا ابومراد //لبنان

الاعانة و المعونة
ليس كل انسان قادر على العطاء و التواصل بهذا الشأن، الا من وهبه الله قدرة على ذلك.

الإعانة و المعونة من النعم التي يتمتع بها ذو الكفاءة الفكرية و المعنوية و معهما المادية اذا توجب الأمر.

لان نعمة العطاء عند هؤلاء تفوق مقدرة غيرهم من ذوي الأموال و الأشياء حتى ننقض مقولة فاقد الشئ لا يعطيه.
النصيحة لمن يريدها، هي عطاء معنوي…
النهي عن الخطأ لمن يقع فيه هي نعمة لأنها تهبه السلام الداخلي اولا، و السلام مع من كان يمكن أن يخطىء معه و بحقه ثانيا.

و هنا تؤكد المقولة :من حذرك كمن بشرك، و ما الطف البشرى فهي تهب الإنسان الفرح بما يترقب او تكون له مفاجأة ؟…
ملفينا ابومراد
لبنان
٢٠٢٢/٤/٢١

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: