د. حسام لطفي يكتب : القانون مخلوق اجتماعي

القانون مخلوق إجتماعي هدفه تنظيم تلبية الناس لاحتياجاتهم في إطار مجتمعي ستهدف دعم التعايش المشترك وهو لذلك واجب التطوير يوما بعد يومو قد ارتضى المشرع التدخل للتطوير غأجاز الوصية لوارث و أجاز الوصية الواجب و أجاز الخلعو  أجاز نفقة المتعة وجعل للزوجة حق اللجوء إلى القاضي لتطليقها إن تزوج زوجها عليهاووأجاز للزوجة أن تضع في عقد الزواج أحكام إضافيةومثل أن تستمر في عملها المهني بعد الزواج أو أن يكون لها منزل الزوجية باشتراطات خاصة

و هذا كله قننه المشرع بعد الرجوع إلى أصحاب الاختصاص من أهل الدين باعتبارهم أعلم بالحلول وهم أقدر على إيجادها كلما استجدت احتياجات جديدة أو تحديات مختلفة ومن هنا جاءت أهمية الحوار المجتمعي
الذي يسبق التعديل التشريعي ومن هنا جاءت فكرة المبادرة لخلق حراك إجتماعي للتنبيه إلى تطور احتياجات المجتمع والدعوة إلى حوار مع أهل الإختصاص
ومن هنا كان الواجب تثمين استجابة الأزهر للحوار ..وتقديرنا جميعا لدعوته إلى إعمال فقه الكد والسعاية .. وليكن وضعه للضوابط تال للحوار المجتمعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: