غيمتان ونجمة … بقلم : أليسار عمران

____غيمتان ونجمة_

تلكَ النّجمةُ تلمعُ من شدّة الاحتراقِ ياصغيري!
أما الغيومُ منازلٌ دموعٍ تغسلُ وجهها لتخففَ وهجها وتحجبُ نورها عن ظلامِ العابرينَ!
لمَ تقفُ اللوحةُ شاخصةً في وجهكَ!!؟
لتهمسَ لكَ ذاتَ يومٍ
سأولدُ من عينيكَ كهدايا الميلادِ!
وستبكي لتبرّدَ أحزانَ المظلومينَ!
ستزرعُ الأرضَ قمحاً وعنباً وزيتوناً!
سيعتصرُ الحزنُ قلبكَ وبعدها ستقابلُ القمرَ سيطبع قبلةً واحدةً على جبينكَ
حين تضيعُ منكَ كلّ الجهاتِ!
إلا الجهةُ الخامسةُ في الساعةِ الخامسةِ والعشرين حينها لن تقف هذه المرّة بل ستركضُ في حقولٍ مباركةٍ حين توشوشكَ الشمسَ ياقمري اللازوردي،ياطفلي المبارك!

________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: