مؤتمر عن التكنولوجيا والرقمنة في حفظ وتوثيق وصيانة الآثار

خاص العربي اليوم : تُنظم كلية الآثار جامعة الفيوم المؤتمر الدولي الثالث بالتعاون مع جامعة ماربورغ بألمانيا؛ تحت عنوان “التكنولوجيا والرقمنة في حفظ وتوثيق وصيانة الآثار”. في الفترة من 23-25 مايو 2022م بمقرّ جامعة الفيوم؛ وتحت رعاية معالي الدكتور/ أحمد الأنصاري مُحافظ الفيوم؛ ومعالي الأستاذ الدكتور/ ياسر حتاته رئيس جامعة الفيوم، ومعالي الأستاذ الدكتور/ عرفه صبري نائب رئيس جامعة الفيوم لشئون الدراسات العليا والبحوث، والأستاذ الدكتور/ عاطف منصور عميد كلية الآثار جامعة الفيوم، والأستاذ الدكتور/ ألبرشت فوس رئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة ماربورغ بألمانيا.

    ويأتي هذا المؤتمر إيمانًا من كلية الآثار جامعة الفيوم بضرورة مُواكبة المُستجدات في مجال حفظ وتوثيق ورقمنة الآثار والتراث “المادي واللامادي”، وإدارة المواقع الأثرية والتراثية، وربطها بالذكاء الاصطناعي Artificial Intelligence، والتقانات الحديثة.

 كما كان الدافعُ لعقد هذا المُؤتمر؛ حرص مُؤسسة كلية الآثار جامعة الفيوم تحت قيادة الأستاذ الدكتور/ عاطف منصور عميد الكلية؛ لمُواكبة التطورات الحديثة للبرامج الأكاديمية، واستقراء سُوق العمل؛ والعمل على إضافة برامج أكاديمية جديدة تخدم المجال، وتُنمّي قدرات ومواهب الخريجين؛ منها ربط الآثار والتراث بالذكاء الاصطناعي، ورقمنة الآثار والتراث، ويأتي ذلك في إطار رُؤية ورسالة الكلية؛ ومن ثمَّ رُؤية ورسالة الجامعة؛ والتي تنبثق بدورها من رؤية مصر 2030، وقيادتها السياسية تحت مظلّة فخامة السيد الرئيس عبد الفتّاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية.

وقد ضمّ المؤتمر عدة محاور:

  • التكنولوجيا والرقمنة في الآثار المنقولة.
  • التكنولوجيا والرقمنة في الآثار الثابتة.
  • استخدام التكنولوجيا والرقمنة في مجال الدراسات المتحفية والأثرية والتراثية.
  • البرمجة والبرمجيات في مجال الآثار والتراث والصيانة.
  • التكنولوجيا والرقمنة في توثيق وتسجيل وحفظ وصيانة وتخزين الآثار والتراث.

ويتشرّف المُؤتمر بمُشاركة كوادر وقامات سياسية وعلمية كبيرة من مختلف البلدان العربية والأجنبية؛ تعني بالآثار والتراث. منهم سُمو الشريفة/ نُوفة بنت ناصر رئيس جمعية التراث والآثار الأردنية والتي تهتم اهتمام رئيسًا بالآثار والتراث والحفاظ عليه؛ وسُمو الشيخة/ اليازية بنت نهيان بن مُبارك آل نهيان؛ السفيرة فوق العادة للثقافة العربية لدى المُنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) وتهتم سيادتها بمجال الآثار والتراث والحفاظ عليه، والنقوش العربية، وأسست سيادتها “بوابة النقوش العربية”. كما يحظى المُؤتمر بمُشاركة فاعلة لمعالي الأستاذ الدكتور/ سالم بن محمد المالك مُدير عام مُنظمة الإيسيسكو. ويُشارك في المؤتمر أيضًا سعادة الأستاذ/ عيسى يُوسف مُدير إدارة الآثار والتراث بهييئة الشارقة للآثار، والحائز مُؤخرًا على وسام الشرف الذهبي من جُمهورية النمسا؛ لِما قدَّمه من دورٍ فاعلٍ في الحفاظ على الآثار والتراث في العالم العربي. ويُشارك في المؤتمر معالي الأستاذ الدكتور/ مُحمد الكحلاوي رئيس اتحاد الآثاريين العرب، وذلك لجهوده المُتميزة في الحفاظ على الآثار والتراث في العالم العربي. 

    ويُناقش المُؤتمر عددًا من الورقات البحثية بلغ عددها أربعون ورقة بحثية؛ ترتبط ارتباطًا وثيقًا بمحاور المُؤتمر؛ وقد تنوعت عناوينها ما بين صون التُراث المعماري والمتاحف، والذكاء الاصطناعي وتطبيقاته في المتاحف، ومجالات التراث، واستخدام التكنولوجيا الحديثة في توثيق ورقمنة المواقع الأثرية والتراثية، وطوبوغرافيا المواقع الأثرية والتراثية.

    ويُشارك في المُؤتمر أكاديميون من مُختلفِ بُلدانِ العالمِ، من جامعة ماربورغ بألمانيا، ومن الإمارات العربية المُتحدّة، ومن دولة المملكة العربية السعودية، ومن دولة الأردن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: