مسك الريم .. بقلم : ماجد الظفراني

••• ” مسك الريم ”

بحق الحب سيري يا حمامه، أغنية لأبونورة، يفصح عالمها أن الواقعية تتمثل في الكشف عن الدهشة الحقيقية التي تغطيها العادة وتمنعنا رؤيتها، كما الموسيقى الجيدة التي تشبه شيئًا غامضًا فتثيره بالتأمل،ولادين في التأمل، والأمر يستحق الزيارة بعقلك، ودع الكلمات تطير محصنة ضد الرتابة التي لا تفاجئ بشيء، كي تحلق بالأصالة كعلامة على العبقرية، ولتدور حول الجودة، ودعك مني فقد أشاحت الجودة بوجهها عني، فكتبتُ من دونها قصيدة بدت سعيدة، لكنها أدركت لاحقًا أنها ليست على المستوى المطلوب، فاشترت مدحًا كاذبًا وإطراءًا رخيصًا، لأنها علمت أنها لم تحسدها أي قصيدة، وأضرت برصيد ثقتي، وبات الإفلاس وشيكًا لولا همس الريم الذي وصل مسكًا تحمله حمامة بمعطف أبيض مرقط كثآليل سوداء، أتت من حضارة الجودة السماوية ومعها أغنية محمد فوزي طير بينا يا قلبي ..
..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: