الجمعة , نوفمبر 27 2020

أمجد دواهده يكتب ……علامات رحيل الأسد ..والدور الروسي

لا شك كل قوى العالم لها اجندتها عندما تصنع امريكا واسرائيل حروب مفتعله في المنطقه . لا زلنا نتذكر الدور الروسي في جميع هذه الحروب التي تسعى الى مصالحها الاقتصاديه ولا شأن لها بما يدور من حروب . متمكنه من لعبتها كما هو دور كل القوى مثلا الدور الامريكي الهيمنه والسيطره والدور الاسرائيلي التوسع وضعف وتمزيق المنطقه لمصلحتها اما الدور الاوروبي نجده متحالفا مع الدور الامريكي والاسرائيلي والدور الاهم في هذه القوى هو الدور الخليجي والذي يؤزم الحروب من حيث قوته الاقتصاديه ويرفض استيعاب الدروس من قبل والذي يشار الى قوته الاقتصاديه كورقه رابحه للضغط على الدور الروسي تحديدا الذي يلعبه باستمرار في كل لعبه بالمنطقه وحيث تنتهي بمفاوضات لترك دوره وعودته لبلاده .
لا زلنا نتذكر الدور الروسي لحليفه الاستراتيجي بالمنطقه العراق والدور الخليجي حينها كيف استطاع ان يخرج روسيا من لعبه العراق لتسلم العراق بصدامها حينها على طبق من ذهب لاعدائه .
انسحاب الروس من سوريا لم يأتي من فراغ في الوقت الذي نشاهد قوات رعد الشمال تتجهز في حفر الباطن بالسعوديه بكامل عدتها وعتادها من جميع الدول الخليجيه والعربيه والاسلاميه ولا ننسى تقهقر حزب الله وبعض الميليشيات العراقيه والايرانيه والمتزامن انسحاباتها التدريجيه مع الانسحاب الروسي . واما بالمساومه فمن الطبيعي ان يكون الروس حصلوا على مبتغاهم وكما شاءوا لتترك حليفها السوري ينازع الموت لوحده كما هو مدرج على قائمه التنبؤات لانهاء وخروج القوى الكبرى ليحل مكانهاعلى الساحه الدور العربي العربي مما يؤجج الازمه ويعطيها زمن اضافي وقتال بعضهم لبعض وقد تستمر لفترات طويله والى ما لا نهايه ما بعد الاسد .
لا نعلم الان هل بشار قادرا على مقاومه جديده ام سيترك الساحه هو ايضا ولكن الارجح هناك تدبير لخطه اختفاءه في ريبورتاج جديد من الانقلاب العسكري المموه خروجه بسلام وقد تكون من ضمن الصفقه الروسيه في هذه اللعبه ..

الصوره الاولى : لقوات تحالف رعد الشمال في حفر الباطن اثناء الصلاه
الصوره الثانيه : لافراد من الجيش الروسي في طقوس مباركه قسيس لهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: