الإثنين , نوفمبر 30 2020

من نافذتي ….قصيده للشاعره كوثر النيرب

أعشق تلك النافذة التي تفضي إلى السماء

أعشق تلك النجمة التي تغمز بعينيها وتختفي
من نافذتي لا أرى البحر
أسمع صوته ينادي تلك النجمة
يراقبها كما أراقبها
من نافذتي أشم رائحة الكون
كنت قبل ذلك اليوم
أرقب منه الموت والحياة
أنتظرهما كل لحظة
أسترق السمع لأحذية المارة
أهدأ –أخالها تربت على كتفي
تعانق روحي
وأنا أراقب الموت والحياة
من نافذتي أسمع صوت
أبي القادم من بعيد
أسمع سعاله
تنهد جارتنا، صوت
أسورة لها
كلما تقلبت في فراشها
من نافذتي
أعشق صوت بائع الخضار
صوت بائع السمك
صوت مؤذن الحي العجوز
أعشق الأصوات كلها
من نافذتي
يحمل الشارع الوجع
على كتفه اليمين
ويترك كتفه الأيسر
لتلك الرياح
التي تحاول شد شعر الوقت
من نافذتي
فراشات قلبي تطير هناك
إلى حيث لا ضياء
لا شيء سواي
سوى بعض مني
سوى جزء تناثر
من روحي
تناثر كنيزك
واندثر
واندثر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: