عناق في بحر الشمال…شعر رضوان بن شيكار

كأقراص مهدئة أو مسكنات ألم
أبتلع تفاصيلنا القديمة
المطرزة بألف حكاية وعناق،
وأفكر مليا في إحراق مراكب
العودة،
والاختباء في صدر المدن
التي تفتح ذراعيها للتائهين
ومدمني أرصفة الضياع،
أو التواري خلف الغيوم
المتشظية على عتبة الإنتظار
بعيدا عن باب الوطن
الموارب ونوافذه المشرعة
على الريح.
أذكر ذلك الصباح
المضاء بمصابيح الطريق ،
أذكر مرور الأشجار السريع
واحتراق الإسفلت .
هنا بحر الشمال
هنا لوكغوتوا مدينة تتثاءب
وتغالب النعاس،
تدفع نحو البحر بصخب السياح
الإنجليز الخارجين من الحانات
والعلب الليلية،
المتحلقين حول تمثال جان دارك
المغلولة اليدين باصفاد ثقيلة
وسط الساحة العامة،
أذكرك تركضين حافية القدمين
على رمال بحر الشمال
أذكر المارة يأخذون لنا صورا
ونحن في عناق إلى مالانهاية
تحت نافذة زنزانة جان دارك
أين قبعت ،
قبل أن تساق إلى المحرقة،
أذكر خصلاتك الذهبية
الفاقعة اللون المتماوجة
كازهار حقول الموتارد
وهي تلوح لي بغنج ودلال
وتقضم قلبي على مهل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: