صلاح الدين عثمان يكتب… ما يتبقى من الليل

ما يتبقى من الليل

أحدهم إستيقظ وفي فمه إبتسامه
تساءل متثائبًا ما سرها
حديثٌ صديق مرح
أم أثر قبلة من وساده
ذهبت من حيث أتت

وآخر لم يصحو بعد
برغم قيامه
فقد كان يحي النهار على مضض
الفراغ يقتل الجسد

وآخر في نعيم الليل
صامتًا تاركًا قلبه يبوح
يغازل
لكي يحيا طويلاً

فتاح يا عليم
رزاق يا كريم
بهذه الدعوات توكأ يومه
وانتعل الصباح
وذهب ليكون سببًا

وتلك التي استيقظت قبل كل شئ
الشمس
وقبل الصغار
لتصنع يومهم من اللاشئ

صلاح الدين عثمان
السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: