وانت تغادرين….بقلم عمر مرحام الجموحي

وانت تغادرين
خدي معك حكاياتك
وترهات ليلك الأشعث
أتركي ليلي يسدل جدائله
ويزف لي فجرا
ينثر ماتبقى من بلور

نسائم صبحي تزهوا
لم تعد تخشى وخز
مناقير النوارس

غادري……
أسمعيني أنين الأرصفة
وهي تنزف بوقع كعبك
أتركيني البس جلدي
وأشم عبق عطره

خذي ماشئت وارحلي
فزادي حرف اخفيته
عن عينيك المارقتين
وفسائل ورد خبأتهم
ليزهر خريف العمر ربيعا

لاتلتفتي……
فخيالي صار غيمة
تملأ أقداحي
بمدام معتق
أسامر بهم روحي
وأضحك للفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: