رَصاصَةُ اغتِيالٍ….شعر سلامة حمام

رَصاصَةُ اغتِيالٍ مِن وَغدٍ أَثيمْ
لِكيانٍ صُهيونِيٍّ رَجِيمْ

قَتَلَتْ رَسولَةَ رأيٍ
كَعادَتِهِم بِقَتل المُرسَلينَ مُنذُ القَديم . . .

أَتَخشونَ الصحافَةَ كالمدافِعِ
والحرفَ إذا تَنَاقَلَهُ النَّسيم !!

اغتِيلَتْ الكَلِمَةُ على مَرأى الجميعِ
فاستَنكَرَت الشّعوبُ .. وتَباهى الغَريم . . .

يا أمَّةً قَد ضَجِرَ اللهُ مِنها ..
أَنفَذتُم صَبرَهُ وَهوَ الحليم . . .

فَتَقَيَئَكُم .. وجازاكُم .. وَشَتَّتَكُم
شَعبٌ غُلظُ الرِّقابِ .. سقيم

” شيرينُ ” يا شهيدةَ الخَبَرِ استريحي
وانعَمِي بالخُلدِ بِجِنانِ النعيم

فالنَّقمَةُ لِله وَهُوَ يُجازِي ..
وَحُكمُهُ عادِلٌ .. نارٌ .. جَحيم . . .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: