~•¤ ظلي المنتظر ¤•~ الشاعر☆خالد الدامون☆

1

يتمنى الظل أن يكون مساء عند
حسن ظن سور الحديقة
أو
كسرب أليف من غيم
يجثو عند قدمي شجرة وارفا
يشكره العابرون تحت الشمس،
يطفئ ضمأ طريقهم الطويل
الملتهب بالسراب…

2

لا يتمنى أبدا
أن يكون امتدادا لقامتي المتعبة
هناك مائلا في جهة ملتبسة
تحت قدمي..
إنه يعرفني أفقد البديهة أحيانا
وقد أمزق جلدته الهشه بأظافري
أو خطوي المحموم
ادوس على أنفه
أو ابصق على وجهه خلفي!

3

لا يتمنى أبدا
أن يكون امتدادا لخيالاتي الشقية
يمقت المجاز
طباعي وسهوي الكثير في الحديث و الطريق
وكم يتهمني بالسادية
وأنا أعبر به المستنقعات
أطوح به في الغابات
دون حرص على أحاسيسه من البعوض والذئاب
في الضوء والعتمة!

4

الظل يعتبر نفسه وجهي الآخر
وجودي وقد تجرد من الملامح
يحفظ عن ظهر قلب حكاياتي الغريبة الأطوار
أسماء أصدقائي المخلصين والخائنين
يحفظ وجوه الأوقات الضيقة في عبور الناس
من الحياة للموت،
يذكرني بدفئ الحب وصفاء العشرة
وكم كان وفيا وهو يشاركني الأزمنة والأمكنة
والتاريخ والطعام!

5

وإني أتفهم حنقه علي
أشكره وأذكره..كم أحبه
حين ذات هوة سحيقة
وقع مني..انتشلته من يديه
بدوري كم صبرت عليه
نحمل بعضنا في الفرح والحزن كتوأمين
نخيط الأزقة في المساءات والليالي المقمرة
ولا نهجر بعضنا والكأس
حتى الحانة الأخيرة من الليل!
—————————-

* خالد الدامون.

———————————-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: