السبت , ديسمبر 5 2020

عاجل| “السيسي” يجتمع بالمجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي

اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، بأعضاء المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي برئاسة الدكتور طارق شوقي، المشرف على الأمانة التنسيقية للمجالس التخصصية التابعة لرئاسة الجمهورية.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس عرض خلال الاجتماع نتائج زيارته إلى اليابان، فيما يتعلق بالشق الخاص بنظام التعليم الياباني، لافتا إلى اهتمام ذلك النظام بالجانب الأخلاقي والقيمي وغرس روح العمل الجماعي في نفوس النشء، فضلا عن بث قِيَم التحلي بالدقة والاتقان والانضباط وإبراز الجوانب الجمالية، إضافة إلى جودة المناهج الدراسية وتعظيم دور المعلم الذي يمثل القدوة والمَثَل الأخلاقية والتعليمية للطلاب.

ولفت الرئيس، إلى المتابعة الدقيقة التي يتيحها نظام التعليم الياباني، التي تضمن استمرارية جودة النظام التعليمي وتطبيق المنظومة الأخلاقية، مؤكدا أهمية استفادة مصر من التجربة اليابانية في التعليم، ومتابعة نتائج زيارته لليابان والبناء عليها، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين الجانبين المصري والياباني لإقامة شراكة في مجال التعليم.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن الدكتور طارق شوقي استعرض عددا من المشروعات التي انتهي المجلس من دراستها وإعدادها وتنفيذها، وبينها “مشروع المُعلمين أولا”، الذي يجري تنفيذه بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو”، في إطار برنامجها لإعداد المعلمين، وبتمويل قدره 60 مليون جنيه مُقدَمة من صندوق “تحيا مصر”، موضحا أن البرنامج يُعني بتطوير أداء المعلمين والارتقاء به، وزيادة قدراتهم على إيصال المعلومات وتطوير نظم الاختبارات وتقييم الطلاب.

وذكر السفير علاء يوسف، أن الدكتور طارق شوقي، قدم خلال الاجتماع تقريرا عن متابعة تنفيذ مشروع “بنك المعرفة المصري”، الذي تجاوز عدد زائريه منذ إطلاقه 8 ملايين زائر.

وأوضح شوقي، أن المشروع لا يتوقف عند حدود إتاحة المحتوى المعرفي والعلمي، لكنه يمتد ليشمل التعاون والتنسيق مع كبار الناشرين الدوليين لإعداد دراسات في مختلف مجالات البحث العلمي المتنوعة، وتحسين طرق تدريس الرياضيات والعلوم، إضافة للتنسيق الجاري مع الوزارات المعنية مثل التربية والتعليم، والتعليم العالي والبحث العلمي، والشباب والرياضة، والثقافة، لتعظيم الاستفادة من مشروع بنك المعرفة المصري، وتنسيق جهود مختلف مؤسسات الدولة ذات الصلة بالتعليم والبحث العلمي.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن الدكتور طارق شوقي، استعرض كذلك ملامح “المشروع القومي لتعليم مصري جديد”، والذي يهدف إلى تصميم نظام تعليمي جديد ومبتكر لتنشئة أجيال مصرية تمتلك مهارات القرن الحادي والعشرين والقدرة على التعلم مدى الحياة، موضحا أن النظام الجديد سيتم تطبيقه بالتوازي مع تطوير النظام الحالي، الذي سيظل مستمرا لمدة 12عاما، قبل الانتقال للنظام الجديد بالكامل.

وكلف الرئيس المجلس، بوضع برنامج متكامل لانتقاء ورعاية الطلاب النابغين، بخاصة من أبناء القرى المصرية في الصعيد والدلتا، مشيرا إلى أنهم نواة حقيقية للنهضة العلمية والفكرية في مصر.

وذكر السفير علاء يوسف، أن الاجتماع تطرق إلى عدة موضوعات أخرى، بينها طرح أفكار ومقترحات تستهدف الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمواطنين، ولا سيما في مجال الهندسة الذي يرتبط بالعديد من القطاعات الحيوية في الدولة، مثل النقل والإسكان والصناعة والصحة، حيث وافق الرئيس على مقترح تم التوصل إليه بالتنسيق بين الكليات والمعاهد الهندسية وبين نقابة المهندسين، ويقضي بضرورة حصول طلاب كليات الهندسة على تراخيص مزاولة المهنة، من خلال اختبارات في أساسيات العلوم الهندسية، قبل الحصول على شهادة التخرج الجامعية لضمان جودة أدائهم وإلمامهم بمختلف الجوانب الهندسية بما يساهم في إتاحة فرص عمل مناسبة لهم في مصر والخارج.

وفي سياق متصل، استمع الرئيس إلى مقترحات لإنشاء مدينة العلوم للبحوث الإلكترونية، التي تستهدف ربط مخرجات البحث العلمي بقطاع الصناعة، بما يساهم في تحسينه وتطويره بشكل مستمر.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن الرئيس أكد أهمية أن يولي المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي، الاهتمام بالتعليم الفني والعمل على تطويره، وفقا لأحدث المعايير المعمول بها، وربطه بسوق العمل وإكساب الدارسين فيه المهارات العملية اللازمة، لأداء وظائفهم على الوجه الأكمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: