الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

وجع الرحيق….قصه قصيره للكاتبه منى الصوفي

ذات فجر كونت الشمس على انامل فتتها الرحيق العابق بين ثريا الروح .
امراه تحيك ثوبا ليلكي على نهد الفجر
وتسقي السماء قطرات من لؤلتين
امراه طرزت الشفق بلون الاشتياق
فبات شديد الحمره في ضلوع السماء
أيقظت الفجر بصوت مخملي تناجي
الدعاء لله ان تحل السكينه قلبها ويتوضئ النبض سكرات حنين بين نبض وووتين أثمله الفراق فبات كمن تصحر والغيث قريب
جالست مقلتيها تسال الكحل متى يستعيد الدفئ قيثاره اللحن في حضن الانفاس ليعيد بهجه الروح .
سمعت صوت اقدام تستقرب المكان
ليقول انا الاماني …
ماذاتطلبين؟
تنهدت بصدر الحسره انات حنجره لتستوقف العبارات وتتقدم بلائحه الامنيات تباعا
اتمنى أن أكون بسمه على شفاه محرومه حتى من الحلم
ان اكون دواء من غير ثمن اقدمه للمحتاج والفقير
أتمنى ان املك ارضا ابني عليها لمن لاماوى له
وصدر حنان لاطفال يتمهم الغدر فباتو تحت عباءه السماء مشردين
او قاض عادل يحكم بين الناس بالعدل ولا يتقاضى رشاوى لبيع الضمير
ان اكون طبيبا يداوي الالام بصدق وليس جزارا للحوم
ولمن يدفع المزيد
اتمنى ان اكون حمامه سلام تجنح للخير للمحبه والوئام والطهر
او اكون معلمه تعلم الفضيله لجيل هو المستقبل

ان اكون أمينه على بلدي من اي معتد رخيص
احارب الارهاب في العالم وكل متطرف اثيم
اشتغل على البطاله وازرع الامل في قلوب شابه
ان اكون كهرباء متوفره في اعشاش الظلمه لكل قلب حزين
ان توزع اراض على الناس تزرع وتعيش
التفت لاكمل امنياتي لم اجد الا ورقه كتب عليها
عجزت ان احقق ماتتمنين
فالارض بما رحبت
تضيق
كملي النوم ولا تحلمين
فالحلم حرام في دنيا التائهين
لملمت ادمعي الغارقه في محيط الطلب
واغلقت الورده على نفسها
وذهبت على معابد الجسد
تستنجد الخطى بانامل من حرير
لتربت على ثغرها وتصرخ في وجع الرحيق
الاماني هاجرت لعالم تسكنه الفضيله
وعالمنا اليوم لايملكها
الا أنها رغم قساوه المشهد
رغم الفشل
رغم الجوع والعطش
رغم الحاجه
تسبشر بصباح يعيد الضمير
ويطبق شريعه الله على الارض
يومها سنترك الاحلام …..
فهل من مجيب ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: