السبت , ديسمبر 5 2020

أنت ِ أغنيتي المريضة….قصيده للشاعر انمار مردان

أنت ِ أغنيتي المريضة

أنا لم أكن ضحية
أنتصاب النوم في تلك القطع الخشبية
ولا ألواح هذا القارب العنيد …
في عينيّك ِ تفسخ ٌ للذكرى
وحيرة الصباح المغتصب
وتشعشع برزخ أمانينا
في لحظة هذيان مشبع
بالوقوف ِ على تَل ٍ أحمق
وفي غيبتي صليب ٌ تستشهد ُ
فيه دمدمة قس …
ها هو
ضياعنا مصبوغ الرأس
لازلنا نمارسه بجودة ٍ عالية …
ايتها لا طائرة
تحت متعة ٍ ما
والمتعة ثَكلى
وهي ترتشق طعم البوح …
يا
أنا أبن تلك الصور
قلبي مشتت بالعويل
لا جيب له ُ سوى الارض
كل شيء معطل فيه
مستفز فيه
حتى برقياته الواهية بالنعاس …
كان علينا
قبل ان تنتهي ملامحنا
الأكتفاء بالوضوء
بنزوة ٍ لا رقبة لها
ان نغتسل بطقوس بوذا
نحتسي خمرة طيشنا
وان نشك بتلك الخيبة
ونطرزها على جذع فكرة ٍ
ونستلقي لوهم ٍ لا وداع له …
كان علينا قبل ان نحفر نوافذنا
بلون البرد
ان نجر الشمس كشهوة ٍ
ونلعب دور الاختفاء
ونغفر لكل شيء
إلا لاطفالنا غير القادمين …..

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: