الكاتبة سمية صالح الجعفري تكتب: هاتلى حق الغدر

القلب حضور والحب غياب..
أول سطر في جلسة حساب..
قال قاضي الحب بنبرة يأس..
افتح يا ابني صفحة بيضا على بركة الله..
هات الشهود وسجل الأقوال..
قال الحبيب ما كانش في شهود ع الحب..
أنا وهي وبس..
بصتله بنظرة حزن..
ونسيت الرب !!
فهم القاضي العتاب المداري ورا الكلام..
وقال بحزم..
أقسموا بالله هنقول الحق..
أقسمت هي وهو لأ..
دارى بعيد وشه بخزي..
وقال مش هأقسم كدب..
جايز ضميره صحي..
أو جايز خايف يزود بلوته بكدب فوق الكدب..


بصله القاضي نظرة نقص..
أمال جي الجلسة ليه؟!
رد بكِّبر..
أنا جالي أمر إستدعاء..
لكن ما رفعتش قضية ولا عاوز فصل..
رفعت إيديها المتأخده غدر..
وبصوت مهزوم..
تسمحلي يا سيادة القاضي بالكلام..
رد عليها بعطف، سمحت..
أنا المغدور بيا..
جري ورايا شهر ورا شهر..
وياما قلت لأ..
كان بيلف حواليا فين ما روحت..
قال بحبك وربك الشاهد ع الحب..
وأقسم أنا في غرامك وقعت..
عمل البدع لأجل ما يدخل القلب..
وأنا قدام إصراره سلمت..
قلت ده شاري بجد..
صدقت حبه وبكل كلامه آمنت..
قال أنا عاوز الحلال..
والجواز في أقرب وقت..
عشت معاه أيام حلوة..
شهر ورا شهر..
وأنا بدقات قلبي بأعد..
وأقول خلاص قرب يوم الوعد..
ولما جه اليوم قال الصبر..
أعذار أتكومت فوق بعض..
شوفت وش غير الوش..
بُعد وقسوة وصَدّ..
فين راحت الوعود ؟!
فين راح الحب ؟!
إزاي لقسم ربك خُنت !!
هو ظلم القلوب مش ذنب ؟!
ما لوش حساب عسير عند خالق الخلق؟!
أنا عاوزه حقي وتمن وجع القلب..
تمن الحلم اللي في حباله إتشعلقت..
تمن العشم اللي طلع كدب..
تمن إني مش هأعرف من تاني أصدق حد..
رفعت مظلمتي قدامك يا قاضي العدل..
هاتلي حق الغدر..
دمعت عينين القاضي ولَّجِمُه العجز..
قالها بكسرة نِفس..
يا بنتي ما فيش قانون بيعاقب ع الغدر..
مظلمتك إرفعيها لرب الخلق..
طال الوقت ولا قصر..
هينصف المظلوم ويرُد الحق..
كله عنده مكتوب..
والديان لا يموت..
ويا ويله اللي يظلم القلوب..
بص للخسيس وقله غُور..
رفعت القضية لرب القلوب..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: