إيران: مستعدون للربط بين دول “بريكس” وممرات الطاقة والأسواق الدولية

أكد الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، أن بلاده مستعدة لتوظيف كافة قدراتها وإمكانياتها للربط بين دول مجموعة “بريكس” وبين ممرات الطاقة والأسواق الدولية.

وفي كلمة له بقمة دول مجموعة “بريكس+” التي عقدت عبر الفيديو واستضافتها الصين، قال رئيسي أمام قمة قادة دول مجموعة بريكس (تضم روسيا والهند والبرازيل والصين وجنوب إفريقيا): “التنمية من دون العدالة تسببت بانتشار الأزمات العالمية مثل أزمة المعنوية والاخلاق وازدياد الفارق بين الفقير والغني”، مشيرا إلى أن “العالم المترابط اليوم يواجه تحديات جديدة ومتنوعة تترك تأثيراتها على مسار بسط الصداقة والسلام العالميين، وأن الأزمات كجائحة الكورونا والتغير المناخي والنزاعات الاقليمية والدولية تضاعف من ضرورة التعامل بين الدول”.

ورأى الرئيس الإيراني أن “التطورات المتعارضة في العالم والأحادية والتمييز القومي، وتحديات أخرى مثل الحظر والضغوط الاقتصادية، تضاعف من أهمية إنشاء وتقوية المؤسسات الحديثة إلى جانب الأمم المتحدة، من أجل القيام بخطوات هامة لتحقيق “مجتمع بشري ذا مستقبل مشترك”، إلى جانب احترام سيادة الدول ومصالحها القومية”.

وأكمل رئيسي: “أعضاء مجموعة “بريكس” لديهم اقتصاديات مكملة لبعضها البعض وتتمتع بتنوع ثقافي، ويمكنهم سد حاجاتهم المتقابلة وإشراك تجاربهم التنموية القومية والمحلية مع الآخرين لأجل تقوية الرفاهية والسلام في العالم”.

وأردف: “الدور المؤثر لبريكس في تحقيق اهداف كتنمية العلاقات بين دول الجنوب وإصلاح النظام المالي الدولي وتقديم الأفكار والمبادرات لأعضاء بريكس مثل مشروع “الحزام والطريق” وتأسيس بنك جديد للتنمية بهدف رفع مستوى الرفاهية العامة وتقوية السلام والاستقرار العالميين، كلها تدل على الهوية الابداعية المؤثرة لهذه المنظمة في الوقت الراهن والمستقبل”، معتبرا أن “سياسات وبرامج منظمة بريكس تدل على قدرة هذه المنظمة على علاج طيف واسع من القضايا المرتبطة بهواجس المجتمعات”.

وشدد رئيسي على أن “إيران تؤمن بشكل عميق بالعدالة العالمية و تبديلها إلى قضية شاملة على الصعيد الدولي كضرورة لايمكن إنكارها”، مضيفا: “إيران مستعدة لاشراك كافة قدراتها وأمكانياتها، ومنها موارد الطاقة الهائلة وشبكات النقل والترانزيت القصيرة ومنخفضة التكلفة والثروات البشرية الاستثنائية لليد العاملة المتعلمة والمدربة وكذلك الانجازات العلمية الباهرة، لتحقيق أهداف منظمة بريكس”.

وتابع: “المكانة الاستثنائية لإيران في الجغرافيا السياسية والاقتصادية يمكن أن تجعل من إيران شريكة ثابتة وموثوقة للربط بين دول منظمة بريكس وممرات الطاقة والاسواق الدولية الكبيرة”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: