الأربعاء , نوفمبر 25 2020

عرافي ….قصيده للشاعر وليد ستر الرحمن

أيها العراف قلي
كم ليالي الانتظار
طال صبري
ضاق صدري
قر قلبي كالبحار
قد سألت ذات يوم
عن طريقي
شيخ الدار
قال لي يا غلام
دربك سيل حار
سوف تحزن
سوف تبكي
سوف تغزو و تغار
و ستعلو يا غلام
و ستمحو كل عار
أيها العراف قلي
كم ليالي الانتظار
هل مازال في الديار
ما يعوز
ما يميت كل بار
أم غدا كالصغار
كالجنين شيخ هار
هل سنعلو بعد هذا
بعد غم لا يجار
أم سنحيى مثل فرد
فاته كم قطار
أيها العراف قلي
كم ليالي الانتظار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: