القضاء الإيراني: 7 دول شاركت في اغتيال قاسم سلیماني

أكد أمين لجنة حقوق الإنسان الإيرانية كاظم غريب آبادي أن كل من شارك باغتيال قائد فيلق القدس السابق بالحرس الثوري قاسم سليماني يجب محاكمته، مشيرا إلى أن 7 دول شاركت في العملية.

وقال غريب آبادي في تصريح للتلفزيون الإيراني إن “الولايات المتحدة والغرب يعترفان بحقوق الإنسان إذا كان لصالحهما”.

وأضاف أنهم “يؤكدون على رعاية حقوق الإنسان في الدول الأخرى وليس لديهم! حيث أنهم لا يراعون المعايير وهذه القيم للالتزام بهذه الحقوق في الدول الأخرى ولدى الأقليات القومية والمسلمين”.

وشدد على أن “الدول الغربية اتخذت من حقوق الإنسان وسيلة أو سلعة سياسية لممارسة الضغوط على الدول النامية لتحقيق أهداف سياستها الخارجية”.

واعتبر أن “ذلك أكبر آفة لحقوق الإنسان التي تم تسييسها”.

وأشار إلى “الدور الفاعل لسليماني في القضاء على “داعش” في العراق وسوريا”، مؤكدا أنه “طالما لا يوجد قرار حازم لمواجهة ظاهرة الإرهاب من قبل الدول الغربية التي تتشدق بمكافحة هذه الظاهرة المشؤومة فإنه لن يمكن تحقيق أي إنجاز في هذا الخصوص”.

ولفت إلى أن “هذا الملف يتم دراسته في 3 مستويات، الأول في المحاكم العراقية والثاني في محاكم إيران والثالث على الصعيد الدولي حيث شاركت 7 دول في هذا الاغتيال، وتوصلنا إلى تفاهم مع العراق لتشكيل لجنة تحقيق مشتركة للتعجيل في البت بهذا الملف”.

وتابع: “لقد عقدت 3 اجتماعات في طهران وبغداد وتم تبادل وثائق مختلفة بين الوفود القضائية لكل من إيران والعراق تضم حوالي 1500 صفحة وتم إرسالها إلى حوالي 7 دول إلا أننا لم نتسلم منها للأسف أي رد حتى الآن في حين أن العراق أجاب على أسئلة إيران بهذا الخصوص”.

وختم قوله: “لقد طالبنا وزارة الخارجية متابعة القضية بصورة فاعلة وأجرت مشاورات مع الجهات المعنية في الدول التي تستضيف الضالعين في اغتيال الشهيد سليماني حيث أن الأمريكيين ليسوا وحدهم الذين يجب محاكمتهم، بل هناك أشخاص في بريطانيا وأمريكا وألمانيا والأردن وغيرها تم تحديدهم”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: