~•¤ ولدت لاءات كثيرة ¤•~ الشاعر ☆رضوان _ اليمن☆

لا أؤمن بالحكم الضالة
لكن من الممكن أن أهدم القرية كلها
لأبني داراً واحدة
لم لا أقول لا ؟!
أولا :
كلما وددت أن أقولها
تعثرتُ بحبل الخجل الممتد بطول وجهي
ثانيا :كلما هممتُ
تصببتْ في حنجرتي حبال صوتية تعود لأبي
ثالثا :قال لي ناصح ذات يوم :
“لاؤك جهورية جدا،،أتدري لمَ سُميّ كاتم الصوت… ”
من تأريخه، وأنا أرش الكلام بابتسامة باردة
علمت في العشرين من عمري
أن ولادة( لا) تجعل الوجوه تسوّد
لذا تركت ورقة الاقتراع فارغة
وابتلعت رماد عشرين عاماً مقدماً
تكاثرت اللاءات
كدت أموت اختناقا باللاءات و ب سوف المطاطية
“أن تحمل لاءً واحدة كرها فأنت ميت،
ضعها لتعش” :قال ناصح أمين.
بالأمس
وُلِدتْ لاءات كثيرة
وها أنا أرعاهن في المهجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: