شَفتاها والندى/الأستاذ رضوان عاشور_فلسطين

(شَفَتَيهَا وَالنَدَى )
عَلَــى شَفَتَيْهَـــا يَحُطُّ النَّــدَى
وَيَقِفُ الْفَرَاشَ عَلَى شَعْرَهَــا
وَيَبْـزُغُ فَجْـرَاً نَدِيَّــاً خَجُــولاً
لِيَطْبَعَ قُبْلَـــةً عَلَــى ثَغْــرِهَــا
تُصَـــاغُ الْلَآلىءَ فِــي رَوْنَقٍ
بَدِيِعُ النَّظَـــامِ عَلَى نَحْرِهَـــا
وَتَــأْتِي الْوُرُوُدُ وَفِي طَاقَـــةٍ
تَنَــامُ بِـدَلٍّ عَلَـــى صَدْرِهَـــا
تَتُــوُقُ ذِرَاعِــيَ فِــي لَهْفَـــةٍ
تُطَــوِّقُ فِي خِفَّــةٍ خَصْرَهَــا
وَِفِي احْتِدَامِ احْتِدَامِ الْعِنَـــاقِ
أُرَاقِصُ فِي رَوْعَــةٍ ظِلَّهَــــا
أُرَاقِصُ حَتّى طُلُوعُ الصَّبَاحِ
لِتُشْـرِقُ فِـي مُقْلَتِي شَمْسُهَـا
وَيَخْبُو الِضِّيَاءُ ضَعِيفَاً خَجَوُل
لِيَبـرُقُ فِي مُقلَتِـي حُسْنِهَــــا
تَبَارَكَ رَبِّي عَظِيِــمُ الْجَـــلَالِ
مِنَ الحُسنِ في رَونَقٍ صَاغَهَا ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: