سماء من حديد المبدع العراقي عادل قاسم

سماءٌ من حديد
،،،،،،
في هذهِ الغرفةِ التي تدورُ ، ولاتقف كانَ لايدري ،أين هوَ أَو مَن يكون ،
كلٍَما دقَّ الجرسُ ،يركضُ مثل أي دابة، تجاورهً في المَسيرِ ، حيث تتشابكُ الاجسادُ
وتدورُ التروسُ بأضراسِها، وهم عِميٌ صمٌ بكمٌ لايعلمون، كلما اقتربَ من البحرِ الذي يسكنُ في رأسهِ ،يهمسُ في أذنيهِ فمُ الماءِ.فيتجنب القطيعَ مُتخفياً برائحةِ الأصدافِ والقواربِ المنقرضة .فلا ملاذَ آخر يُفضي به الى عالمٍ جديد، إذ أستحالَ كلُ شيءٍ الى غبارٍ فاقعٍ
ورائحةٍ قارٍ وسماءٍ من حديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: