كم نستنزف من أعمارنا/الأديب حيدر الشماع_العراق

كم نستنزف من أعمارنا

لن تستطيع اقناعي
بظاهريات الروح في جيب معطفك
تبحث عن قوة لمساعدة أخرين
لاأحد يريد أن يفهم
لانأبه بمن أذانا
خلاصنا في دواخلنا
ماكان في أمكان فاوست
تحقيق حلمه
من السقوط ..الى الخلاص
دون تضحية
فلاتتبعوا شيطانكم ..وتتظاهرون بالتقى
ثمرة الحب سعادة
لا…قلق خالص وشك دائم
تتحدث بلسانين ومضطربا بصوتين
وملامحك مع المتلونين
ارنو للعنادل تشدو
من غصن الى غصن
لاتبحث عن عناوين
أتذكر وصاياك والطرقات خالية

رويدا يقبل الفجر
تدفئني هالة وجه قمري
تدثره ملاءات من العطر
والثغر فرات ضاحك
بين دفتيها الموج يسري
ينثر بنداه جسدا عاجزا
تبذر فيه سنابل الخير

كيف لي أن أجتاز صحراء ظنوني
وأنا قابع في جب السؤال
وكؤوسي مترعة
من ينابيع الظلال
يعقرني الخوف القديم
يسقيني طلا اللئم زلال
كيف أسوق قافلتي رهطا
وقد اهرقت مائي على الرمال

سيأتي قصاصك ايها النزق
قد خذلت كما تدعي
فيما سبق
ستأخذ ماقدمت وماتستحق
ستصلى من المهل أنهار وغدق

حيدر الشماع العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: