الإثنين , نوفمبر 30 2020

لن احتفل بك كما هم يحتفلون….قصيده للشاعر يحيي غلوي

إليك أنت….يا أعظم النساء…
يا مَنْ كرمها الله في آياته
وجعل تحت أقدامها
أثمن الأشياء…
يا من كرست حياتها كلها
لكي نكون
في هذه الدنيا الدنيئة سعداء…
يا أيتُّها المحاربةُ الجسورة
الآتيةُ مِنْ السماء…
ماذا أكتبُ عنكِ
وأنتِ هي العفة
وأنتِ هو الضياء…
يا أيتُّها الطاهرةُ النقية
يا أيتُّها الطبيبة لكل داء…
أخبريني
هل أنتِ راضيةٌ عني
هل
ما زلتُ طفلكِ المدلل
اخرُ الأشقياء …
أم
أن السنونُ الخمس العجاف
في وطني
جعلت مني عبئا لا يطاق
قولي لي
ولا تدعي الرخاء…
قولي لي
فأنت من علمني
أن لا أحب الرياء…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: