سعد العبرة : الإربعاء الدامي في طرابلس

واصلت قوات الردع تواصل تقدمها وسيطرتها على عدة مقرات تابعة لآمر كتيبة ما يسمى ثوار طرابلس أيوب بوراس وسيطرت على مشروع الموز وطريق المشتل وصالة الأسطورة ولازالت تتوغل داخل المنطقة المكتضة بالسكان
ومن جانب آخر قوات الردع سيطرت على مقر مكافحة المخدرات بمنطقة السبعة التابع لأكرم دغمان أحد أهم أذرع أيوب بوراس . المتهم من قوات الردع بإختطاف عصام هروس، التابع لجهاز الردع
في ذات الوقت صرح الناطق الرسمي بإسم المجلس الرئاسي بنفي إقالة أيوب بوراس من رئاسة جهاز الأمن الرئاسي ويؤكد انه سيتخذ الإجراءات اللازمة فور انتهاء الاجتماع الذي سينعقد بعد قليل بحضور رئيس الأركان العامة و رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة ووزير الدفاع و رئيسي جهاز المخابرات والأمن الداخلي والمدعي العام
من جهة أخرى البعثة الأممية على لسان المبعوثة إستيفاني وليامز  تُطالب في بيان لها بالتحقيق في الاشتباكات بين جهاز الردع بقيادة عبد الرءوف كاره والحرس الرئاسي بقيادة أيوب بوراس آمر كتيبة ثوار طرابلس
كما اكدت إستيفاني وليامز مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة . بحدوث إصابات بين المدنيين جراء الاشتباكات التي اندلعت بين مجموعتين مسلحتين ليلة أمس في طرابلس.
ومن غير المقبول تعرض أرواح المدنيين للخطر ويجب التحقيق في الأحداث وتحقيق العدالة من أجل الضحايا وأسرهم
كما أكدت على جميع الليبيين، بذل كل ما بوسعهم للحفاظ على الاستقرار الهش للبلاد في هذا التوقيت الحساس . وعلى جميع الأطراف ممارسة أقصى درجات ضبط النفس ومعالجة خلافاتها عبر الحوار والتقيد بالتزاماتها بموجب القانون الوطني والدولي إزاء حماية المدنيين والبنى التحتية المدنية
باشاعا يرجع لمدينة مصراتة ويتم القضاء على جميع الخلايا الداعمة له في طرابلس ولو كان كالك على حساب المواطن البسيط الكادح تخطيط شيطاني خطير جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: