ذوبان المبادئ. محمد بن أمين الورافي

ذوبان المبادئ .
بقلم محمد أمين الورافي

المبدأ هو الأساس لما يعتنقه الإنسان من أفكار، والإنسان بطبيعته وتكوينه لابد له من مبدأ حتى يتسنى له من خلاله ممارسة حياته، تختلف المبادئ من إنسان لآخر، وكل دين له مبادئه؛ سواء كان سماوي أم وضعي.

لأجل المبدأ يمكن للبعض التضحيه بروحه والبعض بماله وكلٌ يضحي بمقدار ارتباطه بهذا المبدأ.
الكثير من بني الإنسان لم يكن المبدأ الذي يتظاهرون باعتناقة إلا مطية لتحقيق مصالحهم الشخصية .

في ظل مدنية اليوم وتعدد الأراء والأفكار، أصبحت المبادئ بشقيها سواء مبادئ كثير من المتدينين وغيرهم مبادئ يعتنقها ويدافع عنها ليكسب منها لا ليضحي من أجلها، بل بمجرد أن يخسر شيء يتركها ويبحث عن غيرها .
نجد الكثير تحول وتغير من يمين اليمين إلى يسار اليسار والسبب تتبعه للمصلحه وللفوائد والأرباح، لم يألف حياة التضحية والخسارة، قاموس حياته لم يكتب فيه إلا فوائد .
كم من أحزاب ماتت ومذاهب توفيت وأفكار اندثرت وأراء سقطت والسبب هو لم يوجد من يضحي من أجلها .
وكم من أراء وأفكار ارتفعت وعانقة النجوم بسبب تضحية معتنيقيها.
من الأخطاء عند بعض الجماعات والأحزاب ترقية أصحاب المصالح؛ لأنهم ينخرونها من الداخل يُفقدون المبادئ أرواحها بمجرد انتهاء المصلحة تتلاشى المبادئ بل تصبح أشبه بسراب وخيال .

تذوب المبادئ عندما يُقدام الضعفاء ليضحوا من أجلها، تتلاشى المبادئ عندما لا تُرحم إن لم يكن منك فائدة، تموت المبادئ حين يكون رأس الهرم لص، تنتهي المبادئ عندما لا يكون لأصحابها مبادئ .
المبدأ روح الفكرة بل قلب الرأي؛ إن نزع منه كيف يعيش المبدأ ويدافع عن نفسه ويواجه غيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: