حين أقول مرحبا … بقلم : جنان الحسن

حين أقول مرحبا
يتدحرج قلبي بين
نبضاته
كما نشوة الروح
لحظة غرق
في حفنة عطر ..

حين أضع خدي على وسادتي
أخر النهار
هذا يعني أنني قد
حظيت بكل الصدف التي قد تجمعني
بكَ
وأنجزت كل أعمالي
كتبت إليك رسائل جديدة
عن أحداث يومي
نفضت عن صورتك
رماد أحلام الليلة الفائتة
ثم
طبعت عليها قبلتي اليومية
وعلقتها في موضعها المعتاد
في سلة الحلم
على بوابة القلب

حين يشرق الصبح هذا يعني أنني فضلت أن
أتحول إلى وردة
هجرت كل الحدائق القريبة
وأختبأت في قارورة عطرك
أو إلى عود قصب
رفض أن يكون شجرة زيزفون
وفضل أن يغادر الحقل
مع ذلك الفلاح
الذي وعده أن سيصنع منه
ناياً
لن يفارق شفتيك

حين أقول أنتَ
هذا يعني أن أصابعي التي احترقت
في الحرب
قد نجت
حين راق لها أن تخوض معارك جديدة
وتكتب لك
?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.