مقداديات../ بقلم : المقداد المقداد

“””مقداديات “””

 

متى سيحتفل التاريخ في بلدي

بدفن من دفنوا الأحلام والنصب

 

بدفن من سلبوا الآمال ياوطني

وشيدوا حيلا لا تنتهي وغبا

 

وضيعوا وطنا من عهد ذي يزن

ودمروا سبأ التأريخ والنسب

 

وصادروا ضحك الأطفال واتخذوا

لهم مآسي حتى حرموا اللعب

 

وأحرقوا شجرا كانت لنا املا

فلا نكاد نرى بنا ولا عنب

 

ألم يمر هنا من قبلكم كرب

فأين عزكم ؟ياويحكم ذهب

 

ألم نجد ابدا؟من بينكم رجلا

يعيد مجدكم الماضي الذي سلب

 

هل السماء سمائي ؟ لا أظن انا

فلن أرى افقا صاف ولا شهبا

 

فأين أين سهيل؟لم يعد ألقا

ولم يعد فرحا إن ما هو انتسب

 

متى ستفرحنا الايام في حدث

به نسر،ويشقى من غدا ذنبا

 

متى ستعبق بالذكرى مواسمنا

فنرسم الفرح المنشود والغلب

 

متى ستضحك لي الدنيا وتبتسم

لنا الشموس ويغدو الليل منسحبا

 

متى يكون طلوع الفجر ياوطني

لقد سئمت أنا الأحلام والكذب

 

لم التمارض ؟ انهض “لاتمت ابدا

لأنك الأمل الأحلى… لمن تعب

 

#المقدادالمقداد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: