الخميس , نوفمبر 26 2020

عيد الأم….قصيده للشاعر جهاد صباهي

اليوم عيدُكِ ياأمي

عامان ِ لم تنلْ مني
أحاولُ الهروبَ من همّي
وأرسمُ بسمةً حلوة
وفرحةً أجمل على وجهي
لأزوركِ وتكوني
بلسمَ قلبي

عجزتُ الآن ياأمي
فهمّي يسري في دمّي
طريقي إليكِ مقطوعٌ
فحفرتُ طريقاً في قلبي
مشيتُهُ وأنا أبكي
فوطني وأنتِ هما حزني
وطني وأنتِ هما همّي

اليوم عيدُك يأتي
وقلبُكِ يتدحرجُ على الأرضِ
ويقولُ لقلبي المفجوع
مهلكَ .. مهلكَ ياولدي
الموتُ حقٌ على الجسدِ
صاحبتُه وأنا في قبري
لكنه جريمةٌ كبرى
أن يقبعَ في أرضِ الوطنِ

الموتُ اليومَ يؤلمني
أراه يُخيم من حولي
فيقبضُ الحاضرَ والماضي
ويدفن مستقبل أولادي
ويُصيبُ الذُعرُ أحفادي

مازال القلبُ يتدحرج
وعيناها في وجهها تدمعْ
قد يفنى العالمُ أجمعْ
ويغيبُ الصوتُ عن المسمعْ
ياولدي الوطنُ هو الباقي
في وجه العالمِ يلمعْ

نامي ياأمي وارتاحي
الوطنُ أمانةٌ في عنقي
سأفديه بدمي وأحضنه
ويعرف عالمٌ ظالمْ
ان الضياء ينبعثُ
كنور الشمس في وطني

وليعلم كل من يدري ولايدري
أن وصيتُكِ هدفي
الوطنُ .. الوطنُ هو الباقي
سعيدٌ عيدُكِ ياأمي
الوطنُ .. الوطنُ هو الباقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: