نبيل حزين يكتب :ترشيد الكهرباء أيّها المسؤولون ! يرحمكم الله.

 

لوحظ في الفترة الأخيرة انتشار أجهزة التكييف وأجهزة السخانات لعمل الشاي والقهوة في المصالح الحكومية والقطاع العام والخاص

وهذه الأجهزة تستهلك طاقة كبيرة ، تتجاوز مقدار ما تستهلكه كل الإنارة والأعمال الخدمية في جميع المصالح الحكومية كأجهزة الحاسبات -كمبيوتر- وأجهزة طباعة وتصوير وأعمال مساندة
ولا أحد يهتم بهذا الإهدار المتعمد للطاقة
الذي يتسبب كثيرا في التحميل على شبكات الكهرباء ًمما يؤدي إلى انقطاع الكهرباء
لمدد كثيرة تتجاوز أكثر من أربع مرات في اليوم الواحد .
وهذا يؤثر على الحياة اليومية للمواطن في شتى المجالات
فاين المسؤول الذي يتحمل المسؤولة التي أوكلت إليه فيحافظ على استهلاك الطاقة وترشيد استخدامها ؟
فنرجو من جميع المسؤولين
إصدار قرار – تعميم – بمنع استخدام أجهزة السخانات في المصالح الحكومية و استبدال المكيفات بمراوح حافظا على الطاقة والبيئة
فاجهزة المكيفات تتسبب في كثير من الانبعاثات الحرارية التي تؤدي لسخونة الجو
فاعتقد أن استخدام المكيفات في المصالح الحكومية هو من باب الترفيه والوجاهة
التي نحن في غنى عنها للمحافظة على الطاقة وترشيدها وتوفيرها .

الملحوظة الثانية : مصابيح الإنارة في الشوارع تعمل في فترات النهار ولا أحد يهتم بهذا الأمر أتمنى الاهتمام به من قبل المسؤولين ورؤساء المصالح الحكومية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.