نبيل حزين يكتب :علاج تدني مستوى تلاميذ المرحلة الابتدائية !؟

 

يمر تلميذ المرحلة الابتدائية بصعوبات تجعله لا يستطيع التمكن من مهارات القراءة والكتابة والعمليات الحسابية إلى حد ما .
ولا نبالغ ونعمم هذا القصور ، وقد توجه أصابع الاتهام والقصور للمناهج التعليمي ،بأنها صعبة وغير مناسبة لتلاميذ هذه المرحلة ،و قد تكون المناهج بريئة براءة الذئب من دم ابن يعقوب .
ونتفق ونعترف ونقر بأهمية الاهتمام بالمرحلة الابتدائية في التعليم ونواتج تعلمها .
فيجب أن يكون الهدف الأسمى لها هي إجادة التلميذ وتمكنه من القراءة والكتابة والعمليات الحسابية ، ولتحقيق هذا الهدف ،يحتاج الأمر لمجموعة من الاجراءات التي يجب أن نقوم بها ونتابعها .

1- كثافة الفصول :

يجب أن تنخفض كثافة الفصول وخصوصا في المرحلة الابتدائية الدنيا (1-4 ) بحيث يستطيع المعلم متابع التلاميذ والاهتمام بهم بصور مركزة
وألا يزيد عدد التلاميذ عن عشرين تلميذا بالصف الواحد في هذه المرحلة .

2- المناهج :
يجب أن تعد المناهج إعدادًا جيدا ، بدأ من المحتوى وطرق التدريس والوسائل التعليمية والتقويم حتى يترجم هذا الهدف على أرض الواقع.

3- اختيار المعلمين المؤهلين تأهيلا تربويا وعلميا ومهنيا وخصوصا خريجي مدرسة المعلمين العليا أو كليات التربية أو ماشابه ذلك من كليات أخرى وإذا استحال الأمر وصعب فيجب تأهيل المعلمين تأهيلًا يناسب هذه المرحلة .

4- دعم معلمي هذه المرحلة دعما ماديا ومعنويا متميزا وايجاد حافز لمعلمي هذه المرحلة محددا و واضحا في طريقة الصرف للمعلمين دون غموض أو لبس ؛حتى يصل الحافز لأصحابه دون النيل منه أو الاقتطاع منه

5- توظيف التقنيات التربوية توظيفا فعالا يتناسب مع تحقيق هذا الهدف وألا تكون هذه التقنيات غاية بل وسيلة مساعدة في تحقيق الأهداف ونتواتج التعلم .

6- عودة دور الموجه الفني المتخصص لمتابعة المدرسة والمعلمين والتأكيد من تحقيق نواتج التعلم .

7- إلغاء فكرة فرق المتابعة والمبادرات التربوية غير المجدية التي لا تقدم ولا تؤخر في الأمر شيئا غير أنها تزيده سوءا ؛ لأنها تهتم بالشكل على الجوهر ووسيلتها تنسيق الأوراق والملفات دون التركيز على المنتج الحقيقي وهو التلميذ .

8- التقويم يجب أن يكون مستمرا على مدار العام ولا يترفع تلميذ إلا إذا وصل لمرحلة التمكين من الهدف الأسمى لهذه المرحلة وهي إجادة القراءة والكتابة والعمليات الحسابية إجادة تامة وكاملة

9- عودة أمر التكليف لكليات التربية بجميع تخصصاتها

10- الاهتمام بالخط العربي وتخصيص حصص خاصة به وانتقاء معلمين ، يتميزون بمهارات الخطوط العربية .

11- تمكين التلاميذ من مهارات القرن الواحد والعشرين وهذه المهارات تصنيف إلى ثلاث

مجالات رئيسية:
أ- مهارات التعلم والابتكار ومهارات التفكير النقدي وحل المشكلات مهارات التواصل والتعاون .
مهارات الإبداع والابتكار.

ب – مهارات محو الأمية الرقمية .

ج- مهارات محو الأمية المعلوماتية، محو الأمية الإعلامية، محو الأمية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.