الخميس , نوفمبر 26 2020

أنا لا أكذب ….قصيده للشاعر قاسم الذيب

أعجز أحياناً
عن وصف ساحة المعركة
لأجرب
خيل وتروس
رماح وسيوف
لن أصدق قولي في كثير من الوقائع
هناك مفاجآت
أريد شيئاً
والقلم يخط
أشياءً غير مألوفة
بالضبط كميدان حرب
تموت كثيراً من الحروف
وتترنح كثيراً من الجُمَّل ..
.
أهو مُكر عاهرةٍ
أم مُكر فارس
حين يحاول جرَّ عَدوه
و إيقاعه من فوقَ
صهوةِ الشهوةِ ..
.
أنا لا اكذبُ
ألذي يكذبُ
هو لجامُ الفرسِ
حين يعجزُعن لجمِ
تلك الدموعِ الوقحةِ ..
.
جثثُ الحروفِ
تُرمى في مكباتِ الجّمل
والروحُ
ترفرفُ فوق ثلة أشجار ميتة
هي عبارةً عن نسَغ ماء
فيه لون وطعم ورائحة ..
.
لا يأتي حتى الشيطان
يبدو انه يتمتع بأجازتهِ السنوية
أخذ شيطانته
وذهب إلى منتجع جهنم
تراه الآن في وادٍ
من أودية الصديد
يشرب الكوكاكولا
على طريقةِ أبالسة
نسوا جنسهم
وتهيأت لهم قناني الخمر
كأنها أباريق وغلمان
وحور عيّن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: