الجمعة , نوفمبر 27 2020

محمد الصباغ يكتب علي الفيس ….الدولة العائلية في مصر

عادة لا يثق رئيس الجمهورية في مصر في أحد ؛ خارج نطاق العائلة والمصاهرة ؛ كان مستشار جمال عبدالناصر القانوني هو المحامي محمد السيد ؛ زوج إبنة شقيقة زوجته السيدة تحية كاظم رشتي ؛ كما كان زوج إبنته مني ؛ أشرف مروان الذي كان الرئيس عبد الناصر يكلفه بمهام اﻹتصالات السرية مع اﻷمريكان واﻹسرائليين ؛ حتي تحول أشرف مروان إلي جاسوس مثالي للإسرائليين . 

جيهان السادات التي كانت من ضمن فتيات السبدة “ناهد رشاد ” (ناهد رشدي بكير ) في جهاز مخابرات الملك فاروق السري ؛ وكان أنور السادات أحد أهم العامليين في هذا الجهاز وهذا هو سبب التعارف والزواج . عندما أصبح أنور السادات رئيسا للجمهورية ؛ أشرفت جيهان السادات علي جهاز مخابرات الرئاسة إلي جانب إتصال رئيس جهاز المخابرات العامة بها شخصيا وهكذا أدارت “جيهان” الدولة السرية في مصر . والصورة من المناقشة العائلية لرسالة الماجستير التي حصلت عليها جيهان في الجلسة العائلية التي ضمت أزواج بناتها وأبنها جمال والرئيس ورجال السلطة في هذه الفترة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: