الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

كان الاختبار ….قصيده للشاعر حامد صبري

كان الاختبار أن يرسم الولد خريطة واضحة لبلاده
قالوا له
أنها تعتمد في ستين بالمائة من إنتاجها على أصواف الأغنام
لكنه
لم يكن يعرف
كيف يرسم كلمة :
برد
قالوا له :
انها مستطيلة كالسرير ..
هادئة كالسريرة
لكنه لم يكن يعرف عن السرير إلا أنه مكان ينام فيه ضمير الجنرال
الذى قتل أمه لتوقد على كتفه نجمه
قالوا له أنها رائعه كظبى ملون يمشى كخرير الماء على سهل أخضر
لكنه لم يكن يعرف عن الأخضر الا أنه لون البرسيم
الذى يأكل منه حمار جارهم العجوز
و الماء قليل
أمه كانت تقول هذا عندما ترجع من طابور الخبز
قالوا له أن جوها معتدل و موقعها
الجغرافى مثالي
حسنا
تحدها القمامة المحترقة من الشمال ..
و دبابة الاعداء من الجنوب
و دعابات جارنا السمج عن النسوة اللواتي لم يعدن كذلك .
. و الجندى الذى ابتلع أحلامه قبل الطلقة الاخيرة من أعلى
أما عن موقعها .
. فهى لم تقع بعد رغم انهم يقسمون على هذا فى كل نشرات الاخبار
و عندما انتهى الامتحان سلم الولد الورقه
لكنهم لم يفهموا
حين شاهدوا الرسمه ..
” رغيف خبز”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: