عبد الحميد عبد الدايم يكتب : “باب السويقة” ملحمة خالدة في تاريخ الأدب بكفرالشيخ

كان محقًا أحمد بك شوقي عندما تحدث عن هرم القلوب والأبدان واستثنى من ذلك قلوب الشعراء والشجعان قائلًا:
“تهرِم القلوب كما تهرِم الأبدان، إلا قلوب الشعراء والشجعان”

حتّى أوجدت لنفسي حكمتي الخاصة: كل شاعرٍ شجاع وليس كل شجاعٍ شاعر؛ لابد وأن تكون شجاعًا بما يكفي حتَّى تكتب قصيدة واحدة في عمرك!

في تجربة مليئة بالتحدي والمثابرة وروح الجماعة أعلن منذ أيام “اتحاد شباب الجرايدة” عن مجموعته الشعرية الثالثة “باب السويقة” والّتي ضمت أكثر من ثلاثين كاتب وكاتبة بين بداية الطريق ومنتصفه كانت أعمار المشاركين الّلذينَ شكّلوا بيتهم الجديد!

طريقٌ طويلٌ من العمل بدأ بفكرة كان أساسها مجدي فكري دياب مؤسس الاتحاد، حسن عبدالدايم منفذ الفكرة

أُسند إليَّ العمل كوني شاعرًا وكاتبًا حملتُ على عاتقي مسؤولية العمل وتحمل نتائجه سواء النجاح أو الفشل، وحدّهم الذين يؤمنون بالنور ولا يخشونّه يسيرون نحوه دون خوفٍ، كنت مؤمنًا بالنورِ الذي يشعُ من عقول مواهبنا واثق في قدراتهم.
فخرج من بين هؤلاء الشباب المسؤولة عن جمع المادة الأدبية: رودينه أحمد طه والتي قامت بدورها على أكمل وجه

شارك في العمل بقصائدهم شعراء كبار من قرية كفر الجرايدة
محمد شحاته، خليل الفرارجي، صبري الصفروت، كوكب العشري، علي الشاذلي، سمر سالم وقائمة كبيرة من المواهب
منهم سهيلة إسماعيل، عايدة عبدالعاطي، رنا أحمد، حسام هاني، منة رضا، بسملة جمال، منى شداد
كما شارك شعراء من خارج القرية كان من بينهم أيمن بكر، سارة شعيشع، أحمد شعيشع “نادي ملتقى أدب بيلا” مصطفى هلال، محمد صبحي نصر، محمد الصاوي “نادي أدب كفرالشيخ” منى فؤاد “نادي أدب طلخا” محمد سعيد اليماني “الرياض”

كتاب باب السويقة سيظل علامة بارزة في تاريخ الأدب داخل محافظة كفرالشيخ لما يحتويه من كتّابٍ على قدرٍ كبير من الثقافة والمسؤولية
هنيئًا لقرية كفرالجرايدة هؤلاء الشباب الواعد الطامح لغدٍ يليقُ بعقولهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.