الخميس , نوفمبر 26 2020

وحدي_مضيت….قصيده للشاعره هبه عبد الوهاب

أَخْفتكَ عنّي بعضُ أستارِ الظّلامِ،
فلمتُها!
وبكيتُ صمتًا ما بكيتْ!
وفقدتُ في لججِ الدّموعِ بصيرتي..
ضيّعتُ نجمَكَ في الصبابةِ،
ما اهتديتْ..!

“طوقُ اليمامةِ”
فوق رأسِ الناظرين يشدُّ أذنَ جدائلي،
وأنا أودعُ في سلامٍ..
فوق صدرِ الراحلين رسائلي،
مضفورةٌ في ذيلِ مَنْ يلقي بعذبِ الماءِ كى ألقي بدلوٍ فارغٍ،
ليصبَ لي في الدّلو بيتْ

“ليلى”..
تغنّي للحسانِ علي ضفافِ الوجدِ تَسْقي مَنْ تمرُّ..
الكلّ يُسقى دون أجرٍ..!
ظالمٌ مَنْ لامني!
فأنا الوحيدةُ مَنْ دفعتُ الأجرَ جُرحًا كاملًا
_من دون بخسٍ للحقيقةِ_
جفَّ حلقُ القلبِ أسلم للرحيلِ،
وماارتويتْ.

والحال يشبه بعضه
وحدي مضيتُ على الجراحِ
وعدتُ مُفرغة اليدينِ كما أتيتْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: