اكتشاف إصابة مصري بجدري القردة بعد قدومه من دولة عربية

قال مصدر بوزارة الصحة المصرية إن المواطن المصاب بجدري القردة والقادم من إحدى الدول العربية معزول بمستشفى حميات العباسية وحالته العامة مستقرة، ويتلقى الرعاية الصحية اللازمة.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أنه من خلال جهود الوزارة وخطتها لتأمين ومتابعة ورصد الوضع الوبائي بمنافذ دخول البلاد لرصد حالات الاشتباه بأي أمراض وبائية، تم ثبوت إيجابية مريض من أحد الدول العربية مصاب بفيروس جدري القردة قادم من الخارج، يوم 25 سبتمبر الجاري.

وأكدت وزارة الصحة والسكان، عزل المريض بأحد مستشفيات العزل واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والطبية للمريض ومخالطيه وفق إرشادات منظمة الصحة العالمية.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الصحة والسكان، طرق انتشار وانتقال جدري القرود بين المواطنين، وإرشادات صحية للوقاية من المرض وأعراضه.

وأوضحت وزارة الصحة والسكان، في منشور لها على صحفتها الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، أن انتشار جدري القرود بين الناس، يكون من خلال الاتصال الجسدي مع شخص يعاني من أعراض.

وأضافت الوزارة أنه يتم انتقال المرض من خلال لمس الأشياء الملوثة بالفيروس، مثل الفراش والمناشف والملابس وإلى ما ذلك، وكذلك يتم انتشار المرض من خلال اللعاب وقطيرات الجهاز التنفسي.

ومن جانبه أوضح الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، أن عدوى جدري القرود تؤدي عادة إلى ظهور طفح جلدي مؤلم، وتكوين حويصلات على راحة اليد، بينما تميزت الحالات تاريخيًا بطفح جلدي في أجزاء واسعة من الجسم.

وأشار المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، إلى أن الحالات في الانتشار الحالي شملت في الغالب أشخاصًا لديهم عدد قليل من الطفح حول الأعضاء التناسلية أو فتحة الشرج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.