تعاويذ : محمد فتحي شعبان / مصر

تعاويذ
محمد فتحي شعبان
يحاول الموت أن يأسرني
لكن هل أمر من خلاله
أهرب من الفناء
إلي الخلود
البقاء السرمدي
لوسفير يحدثني
يشعل رأسي
سألقي بنفسي بين
نهديك لعلي أكون
من الخالدين
كنت أنت خطيئتي الأولي
لكنك لم تكوني آخر الخطايا
لذا لم يغفر لي الرب
لوسفير كان يغفر
كل خطاياي
ويمنحني كل صباح
خطيئة جديدة
دميانة لم تمنحني أبدا بركتها
رغم أننا عاشقين
ميدوسا تصرخ
تبحث عن الفناء
وأنا أبحث فيك
عن نفسي
لكن ككل الطلاسم الأنثوية
لا تعاويذ تخترقها
ما زلت أدور بين
السماء والجسد
لا الروح تسكن الأرض
ولا الجسد يسكن السماء
لوسفير أنت من
منحني الخطيئة
منحني ميدوسا
أمارس معها أكذوبة
العشق حتي
أذهب إلي الفناء
كالا تلقي تعاويذها
فوق رأسي
لا أحد يغفر لي
عند الفجر
يغتسلن عرايا في النهر
يمارسن معه العشق
ثم يغفر الخطايا
لوسفير لتمنحني بركتك
وامنحني خطيئة كل صباح
فلا أحد يمنحني المغفرة
محمد فتحي شعبان / مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.