بقايا النّوم … بقلم : ديمه حسون

* بقايا النّوم *
…………………………….
امنحني قبلةً
كُلّما اشتقتُ إلى بلاغة الماء
وامهلني
ريثما أتوغل في دربكَ
كاشفةً عن الحقول الخُضْرِ ومدارجَ الأغنيات.
افتحْ لي الأبواب.. كلَّ الأبواب
وها جسدي كالخبز؛
فاحمله زادًا
وارفع، في سَفرِكَ الطويل، شراعي
ودعني أزهرُ تحت عينيك كالقصيدة.
**
يقينًا أنفلق مثل صباح بهيّ
إذ أدرك أنك أنهيت طوافك
وشرعت في السعي أشواطًا بين جبال الورد!
**
املأ شرفتي بهدايا الفصول
وعلّمْ صلصالي كيف تُراق الأبجدية بروقًا وفراشات!
**
في متاهة اللهاث
كفّاك وَعْلان
وعيناك لواءان، يقف وراءهما الندى والنار
ووجهك واحةٌ للبُرِّ واليمام

خذني خشخاشةً إذن
وبددني كما شئتَ بخورًا أو شموسًا
فإن مدائني منذورةٌ لك قبل تفاح الأزل
وحصوني ما عادت تطيق زلزلة الحصار.
**
حين تصير الصحوة
ذاكرةً برعشة الغمام
وتسبيحةُ القلبِ
دُوريًا نصيبُه الأفق والريح
علّقني ثانيةً بذراعيكَ
وشدّني إلى ضلعك
فلا أفسد.
+ ديمة حسون +
اللوحة للفنانة: Anna Silivonchik

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.