أثينا: مسألة التعويضات الألمانية للحربين العالميتين ما زالت مفتوحة

صرح وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، أن قضية دفع ألمانيا تعويضات لليونان عن جرائم الحرب خلال سنوات الحربين العالميتين لا تزال مفتوحة، وقرارها أساسي للمجتمع اليوناني.

ورد ديندياس على سؤال الصحفيين عن تعويضات الحرب في وارسو، بعد لقاء مع نظيره البولندي زبيغنيو راو: “بالنسبة للحكومة اليونانية والمجتمع اليوناني، تظل هذه القضية مفتوحة وحلها مسألة مبدأ، أعتقد أنه سيكون مفيدا لجميع البلدان المعنية والاتحاد الأوروبي ككل”.

وفي يوليو 2022، شدد ديندياس بعد مفاوضات مع وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، على أن “قضية التعويضات الألمانية لا تزال مفتوحة، وأن تسويتها ستكون مفيدة للطرفين وستحسن العلاقات اليونانية الألمانية بشكل كبير”.

وفي فبراير 2020 قال دندياس بعد اجتماع للمجلس الوطني للسياسة الخارجية، إن اليونان لم تنظر في حل قضايا دفع ألمانيا للتعويضات عن الأضرار التي لحقت بالبلاد خلال سنوات الحربين العالميتين، والعودة من قرض الاحتلال، الذي أخذه النازيون بالقوة من خزائن البنك المركزي اليوناني.

وفي أغسطس 2019، قال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، بعد لقائه مع المستشارة الألمانية آنذاك أنجيلا ميركل، إن أثينا تعول على برلين للدخول في مفاوضات بشأن تعويضات جرائم الحرب خلال الحربين العالميتين، مشيرا الى أن، اليونان أرسلت مذكرة شفوية إلى ألمانيا طلبت فيها رسميا أن تبدأ برلين مفاوضات لحل هذه القضية، وقال ميتسوتاكيس، إن اليونان تتطلع إلى رد إيجابي.

ووفقا لحسابات وزارة الخزانة اليونانية التي تم إجراؤها باستخدام طرق مختلفة، تتراوح ديون ألمانيا لليونان من 269 مليار يورو و547 مليون يورو، إلى 309 مليار يورو و499 مليون يورو للاحتلال، وصرحت الحكومة الألمانية مرارا وتكرارا أنها تعتبر مسألة دفع تعويضات لليونان عن جرائم النازيين خلال الحرب العالمية الثانية مغلقة من الناحية القانونية والسياسية، لكنهم يعتقدون في اليونان أنه يمكن حل هذه المشكلة في المحاكم الدولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.