ومازال المطر ……. بقلم// فوزية اوزدمير // سورية

ومازال المطر وما زالت هذه السماء الخريفية تعكس وجه الحياة ، بأصابع مرتجفة حيث دستني تحت وسادة الأيام ..
في أوقات الأمكنة العابرة ، رسمت مسار حياتي بألوانٍ صفراء على جدار ذاكرتي المثقوبة المطلّة على شمس وزرقة وحديقة فان جوخ ..
لكنّ براءة ظلال العزلة والغياب والصمت ..
أسقطتني في كاسات صغيرة من نبيذٍ مُر ، وتركت جسدي تخزه النهارات المسترخية في حَمّام الظلمات ، والليالي المتأخرة والمنهَكة ، تصب لوماً عليّ ..
يبدو لي أني خلاص شيء ما ، ومدونة للحزن الأبدي..
بدءاً من اللعثمة الأولى وكيف أحيا .. ؟
حتى نهاية الوقت المتمايل في قلب الضوء ، وفجوة العين في فراغ الليل ، وفي بياض الفراغ ..
تقول له :
كم زرقاء كانت الشمس في عين المغيب حين لفظت أنفاسي .. ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.