شاب يمني تهامي يدعي انه المهدي ويثير جدلاً على وسائل التواصل //بقلم سعيد احمد //اليمن ??

السلام عليكم احبتي ومتابعي الليلة سنتكلم عن ظاهرة انتشرت في اليمن وهى ظهور من يدعي انه المهدي المنتظر  وفي المقابل  وجدت شباب كثير يدعي انه المهدي المنتظر  في مختلف بلدان وطننا العربي مثل مصر والجزائر والمغرب ….

والغربب في الامر انهم ظهروا في ترتيب زمني متقارب ولكي نقف على دراسة هذه الظاهره فلابد اولا أن نعرف هل المهدي قصة حقيقية ام هى اسطورة  واقول لكم القصة حقيقية لكنها فهمت “”غلط”” واشير الى ذلك الى قول احد مشائخ هذا العصر  الشيخ الألباني  المحدث والمحقق في فقه الحديث حيث قال مانصه “”

: عقيدة المهدى من السلسلة الصحيحة للشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

قال الإمام ابن باز رحمه الله: “أمرُ المهديّ معلوم والأحاديث فيه مُستفيضة، بل مُتواترة مُتعاضدة، وقد حكى غيرُ واحد مِن أهل العلم تواترها، وتواترُها تواترٌ معنويّ، لكثرة طُرقها، واختِلاف مخارجها وصحابتها ورواتها وألفاظها، فهي بحقٍّ تدلُّ على أنّ هذا الشّخص الموعود به أمره ثابتٌ وخُروجه حقٌّ…” مِن رسالة العبّاد “الرّدّ على مَن كذّب بالأحاديث الصّحيحة الواردة في الْمَهديِّ” (ص157).

وتلقيبه بالمهديِّ؛ لأنّ الأحاديث الصّحيحة جاءت بهذا اللّقب ودلّتْ عليه، عن أمِّ سلَمة رضي الله عنها: أنّ رسولَ الله صلّى اللهُ عليه وسلّم قال: “الْمَهديُّ مِن عِترَتي مِن ولد فاطمة” [أخرجه أبو داود (4284)، وصحّحه الألبانيُّ في “صحيح الجامع” (6734)] ـ العترة: ولد الرّجل لِصُلبِه.

أمّا وصفه بـالمُنتظر فقد قرأتُ في أحد الكتب أنّ هذه اللّفظة ـ والله أعلم ـ تسرّبتْ إلينا مْن الرّوافض، وهم يسعوْن في الأرض فسادًا وإضلالاً انتِظارًا لخروجه المزعوم، وهذه العقيدة مِن خُرافاتهم. أمّا عقيدة أهل السُّنّة فإنّهم مُلتزِمون بالعمل لدين الله الحقِّ كما علّق الشّيخ الألبانيّ رحمة الله عليه وأسكنه الفردوس الأعلى، عن أنس رضي الله عنه عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: “إنْ قامت السّاعة و في يد أحدكم فسيلة، فإن استطاع أنْ لا تقوم حتى يغرسها فلْيغرسها”. رواه أحمد، وصحَّحهُ الألبانيّ: “السِّلسلة الصّحيحة” (1 / 11)

…. انتهى كلام الشيخ ابن باز حسب مانقله الالباني

اذ فقصة المهدي حقيقة متواترة معنويا لكن يجب ان يفهم انه شخص عادي من المجددين للدين وليس بنبي اوشخص يوحى اليه .

ايضا قال الشيخ الالباني رحمه الله مانصه “”

أن عقيدة المهدي قد استغلت عبر التاريخ الإسلامي استغلالا سيئا ، فادعاها كثير من المغرضين ، أو المهبولين ، و جرت من جراء ذلك فتن مظلمة ، كان من آخرها فتنة مهدي ( جهيمان ) السعودي في الحرم المكي ، فرأوا أن قطع دابر هذه الفتن ، إنما يكون بإنكار هذه العقيدة الصحيحة ! و إلى ذلك يشير الشيخ الغزالي عقب كلامه السابق ! و ما مثل هؤلاء إلا كمثل من ينكر عقيدة نزول عيسى عليه السلام في آخر الزمان التي تواتر ذكرها في الأحاديث الصحيحة ، لأن بعض الدجاجلة ادعاها ، مثل ميرزا غلام أحمد القادياني ، و قد أنكرها بعضهم فعلا صراحة ، كالشيخ شلتوت ، و أكاد أقطع أن كل من أنكر عقيدة المهدي ينكرها أيضا ، و بعضهم يظهر ذلك من فلتات لسانه ، و إن كان لا يبين . و ما مثل هؤلاء المنكرين جميعا عندي إلا كما لو أنكر رجل ألوهية الله عز وجل بدعوى أنه ادعاها

االشيخ المحدث الألباني رحمه الله

والان ناتي الى مايحدث الان وأخص بالذكر بلادي اليمن حيث اعيش وحيث استطيع ان اعرف الرجال والاسرار

وفي اليمن ظهر خمسه اشخاص كلهم يدعي انه مهدي من ابرزهم واوسعهم حضورا في المجتمع  المدعي احمد ناصر اليماني والذي يلقب نفسه ب عبدالنعيم وله انصارة ومتابعيه وهو الان مسجون في صنعاء والثاني والمثير للجدل محمد عبده الحودلي والذي يسمي نفسه الشريف الحسن التهامي الذي نسب نفسه الى موطنه تهامه ومسقط راسه حيث عاش بدايته في محافطة الحديدة وله فيها انصار واتباع ثم سافر السعوديه وعاد الى صنعاء ليعيد دعوته لمناصرة المهدي  ولم يدعي الى الان انه مهدي لكن انصاره من يقولون ان فية ٧٥ علامة من علامات المهدي وقد سجنه الحوثي في صعدة في اليمن وشعاره آمت آمت … بمعني اخر هوشعار الموت مثل بقية شعارات الموت الحوثية او الداعشيه ويظهر انصاره ارتباطهم بالرقم 313 وهورقم شيعي اسرائيلي م اسوني

ا

هذه صورة المهدي المثير للجدل محمد عبده الحودلي والذي اطلق على نفسه اسم الشريف الحسن التهامي الذي نسب نفسه الى فاطمه بنت محمد رضي الله عنها وقد بداء دعوته بجمع الشباب واخذ البيعة منهم لنصرة المهدي المنتظر  ولم يدعي المهدوية  وقد تم طردة من السعوديه بسبب فكرة الضال كمايقال وتعرض للضرب في اليمن وأثار جدلا واسعا  ويذكر انه سافر الى الجزائر والمغرب وعدة دول في العالم حيث كان يذهب مع جماعة التبليغ وهى جماعة متعددة الاعضاء تهتم بنشر الاسلام عن طريق الدعوة الإسلامية  واستطاع ان يجمع له انصار كثيرون ليعود الى اليمن ويستقر في صنعاء  وينظم دعوتة بتجهيز شباب وجيش يكون جاهز لنصرة المهدي القادم .حسب معتقدة ولم يكن يقول انه هو المهدي وقد تم القاء القبض عليه من قبل سلطات الحوثي ليتم سجنة حتى الان  منذ مايقرب من ثلاث سنوات  بحجة واتهام انه مزور نسبه الى آل البيت  والان قام انصارة تحت شعار آمت آمت ياابن ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم

والذي دفعني الى كتابة هذا المقال انه الان اصبح رائج على وسائل التواصل  اوبمعنى ترند فهل هذا الشخص مدفوع من قبل الم اسونيه  او هو مجرد اداة لشغل الناس

هذا شعار شيعي اسرائيلي ما سوني يتبناه انصار المهدي المزعوم ممايدل انه يعمل لغرض ما ..!!! يرتبط برقم 313

كما ان قصة مهدي تهامه تذكرنا بقصة المهدي المدعي الميرزا غلام احمد الذي ادعى انه المهدي في حقبة احتلال بريطانيا للهند  وكان قد بداء دعوتة في قاديان في الهند ليؤسس فيما يعرف الان بالقاديانية او الفرقة الاحمديه وقد توفي في قاديان في حمام منزله بعد اصابتة بالكوليرا .

فعلا قصة المهدوية لازالت تستغل الى الان لخدمة اهداف استعمارية تضليلية لشغل العامة عما هو انفع لهم لذا يجب ان نكون عقلانين في تعاملنا مع هكذاقضايا ولانصدق لمثل هكذا خرافات وناخذ بالاصح مماجاء في القران والحديث الصحيح ولاننجر خلف هولاء والذي اغلبهم مدفوعين

للمزيد حول هذا الموضوع يجب البحث على صفحات الويب وسائل التواصل ومقارنة بماقلت لتجدوا اننا نحن وديننا الهدف والله غالب على امره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.