وأكد سيهانوك ديبو، مستشار الرئاسة المشتركة في حزب الاتحاد الديمقراطي، الحزب الكردي الأكبر في سوريا، لـ”فرانس برس” أنه “”تم إقرار النظام الفيدرالي في روج آفا – شمال سوريا”، مشيرا إلى أنه “تم الاتفاق على تشكيل مجلس تأسيسي للنظام ونظام رئاسي مشترك”.

من جانبها، ذكرت الحكومة السورية أنه “لا أساس قانونيا أو أثرا سياسيا لإعلان الأكراد إقامة نظام فيدرالي”.

إلى ذلك، ذكر الائتلاف الوطني السوري المعارض أن تحديد شكل الدولة السورية ليس من اختصاص فصيل أو جزء من الشعب بمفرده.

والمناطق المعنية في النظام الفيدرالي هي المقاطعات الكردية الثلاثة، كوباني (ريف حلب الشمالي) وعفرين (ريف حلب الغربي) والجزيرة (الحسكة)، بالإضافة إلى تلك التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية مؤخرا خصوصا في محافظتي الحسكة (شمال شرق) وحلب (شمال).

وتصاعد نفوذ الأكراد مع اتساع رقعة النزاع في سوريا في العام 2012 مقابل تقلص سلطة النظام في المناطق ذات الغالبية الكردية.