لغز اختفاء غواصة إسرائيلية خلال الحرب مع مصر

لا زال لغز الغواصة الإسرائيلية التي فقدتها إسرائيل مطلع عام 1968 في البحر المتوسط قبل أن تصل إلى قاعدتها في ميناء حيفا أثناء رحلتها الأولى، بعد شرائها من بريطانيا، يخيم على تل أبيب.

بدأت القصة بفقدان الاتصال بالغواصة “داكار”، الغواصة بطاقمها المكون من 69 بحارا وضابطا إسرائيليا خلال حرب الاستنزاف مع مصر.

وتباينت الروايات آنذاك حول أسباب اختفاء الغواصة، ما بين تدميرها من قبل البحرية السوفيتية أو المصرية أو غرقها بسبب خلل فني أو خطأ بشري.

وتقول إحدى الروايات إن قائد الغواصة كُلف بالاقتراب ما أمكن من سواحل الإسكندرية وتصوير القطع البحرية المصرية في المنطقة بواسطة أجهزة دقيقة متطورة زُودت بها الغواصة، فيما تحدثت مصادر إعلامية مصرية أن الغواصة الإسرائيلية كلفت بعملية تخريبية في مصر، وهي اغتيال الزعيم جمال عبد الناصر أثناء تفقده لسفن الأسطول المصري في المنطقة.

وعثرت إسرائيل على الغواصة في أعماق البحر ولكن سبب الاختفاء لا يزال غامضا حتى اليوم، ويحتفظ حطام الغواصة القابع في قاع البحر بسر غرقها.

عن العربي اليوم

شاهد أيضاً

تقرير فرنسي يشعل غضبا بالجزائر: تلاعب بالمراجع التاريخية.. وساوى بين الجلاد والضحية..!

تقرير محمد مصطفى أثار تقرير مؤرخ فرنسي حول حقبة استعمار باريس للجزائر (1830-1962)، انتقادات واسعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: