الإثنين , نوفمبر 23 2020

قرّرتُ أن أُشهرَ زَواجِِي ….نص أدبي للكاتب حسن المزين

قرّرتُ أن أُشهرَ الزّواجَ الذي جمعَ عقلِي بقلبِي ، ليُصبحَ مُستوفيّاً لكلّ الشّروط ، مُتمرّداً على كلّ التّقالِيدِ والعاداتِ البّاليَة ، والتي جعلت مثل هذا الزّواج لا يتمّ إلّا بعقودٍ عُرفيّة ، فأمامَ النّاسِ ، العُقولُ كرجالٍ شرقيّةٍ ، ترسُمُ رُجُولتها بالّلونِ الأسود ، حتّى تُخفي كلّ أثرٍ للقلبِ ، تماماً كما تفعلُ الرّقابةُ بالمجلّاتِ والصّحف حينَ تظهرُ صُورةُ امرأةٍ تُذكّرهم بداءِ التّوحّدِ الذي أصابَ مُجتمعاً لا يرى في المرأةِ إلّا دعوةً لفراشٍ يتحوّلُ الى زريبةَ حيواناتٍ ، أمّا القُلوبُ فهي أمامَ الناسِ ليست إلّا “أمينة” في ثلاثية المبدع نجيب محفوظ ، والتي تقضي حياتها مُعتذرةً ل ” سِي سيّد ” لذَنبٍ قد تُذنِبُه ، جُلّ اعتذاراتِها مِن بابَ الحيطةِ ..

أمّا أنا فقد تنازّلتُ عن هذهِ الرّجولةِ المُصطنعةِ ، فعقلي لم يجد فُحولَتَهُ إلّا بتاءِ التّانيثِ المّربوطةِ في كَلِمةِ حُرية ، وقلبي خلعَ النّقابَ الأسودَ عن كُلّ مشاعرِهِ ، وأطلقها لتتزيّن بكلّ ألوانِ الطّيفِ بعدَ أن علّمها أنّ الحُبّ هو قِمّةُ الشّرف ، وأن أقربَ نُقطةٍ لرُجولةٍ كاملةٍ هيَ حُضنُ امْرأة .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: