كتاب وشعراء

عشرات سنوات ……. بقلم// زكرياء الغندري // اليمن

– عشرات سنوات من الود والوفاء والاحترام لأم لطالما كانت حلماً لنا نسمعه في ” نزهة الجمعة ” في زمن الأذاعة الجميل، حينما تسرب على مسامعنا عبر الأثير، مابين النزهة والواحة صوت انيق منه رشفنا الحب وتعلمنا الكثير لتكبر طفولتنا معه ويختفي المذياع ونغادر نحن الريف ويبقى صدى صوت اعلاميتنا الكبيرة سامية العنسي يرافقنا ك اغنية قديمة من الزمن الجميل تذكرنا بالكثير لكنها تبقينا اكثر بين البكاء على الأطلال..؟!
نحن ابناء القرى الإذاعة بالنسبة لنا كانت كل شيء فهي مدرستنا الثانية بعد مدرسة القرية التي تعلمنا منها القراءة؛ كان البرنامج العام عبر إذاعة صنعاء صديق الفلاحين ابناء القرى والأرياف معه ولدنا ومنه تثقفنا وتعلمنا ابجديات الكتابة وعليه بقينا اليوم نتوق لذلك الزمان الجميل..!؟

عشر سنوات من الحب لأم لطالما عرفت عبر مسامعنا قبل ان نراها هنا بهذا الأفتراض لنجد وطن من الورد والياسمين في روضاته الخضراء يلعب الأطفال بإبتسامتهم البريئة، في زمن العولمة والسوشال ميديا وصعود التفاهة بقي هذا الوطن بالقرب يذكرنا زمن النقاء ويمنحنا كل الحب ك ابناءه بكل تواضعٍ هكذا عرفنا امنا سامية السامية ك أسمها إبنة الشاعر الجميل الذي لطالما كان ملهماً لها وجدت لتكون ملهمةً لنا بالتواضع ونطق الكلام والوفاء الكبير..!

عشر سنوات من الصداقة مع الإعلامية الكبيرة الأستاذة سامية العنسي صوت الزمن الجميل وايقونة البرنامج العام إذاعة صنعاء، تاتي اليوم لتذكرنا أن الام التي عرفناها عبر السمع هاهي معانا منذ عشرة اعوام وكأن ذلك بالأمس، لتبقى هذه الذكرى فخرنا لنا وهذا بحد ذاته كافٍ لنفتخر بهذا العمر الإفتراضي..

في الأخير محظوظ لأني كنت من الاصدقاء الاوائل لامنا سامية وها نحن نحتفل بالحظ على مرور عشر سنوات، وكل عام واعلاميتنا الكبيرة بخير وعافية، اطال الله بعمرها..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى