ثقافة وفنون

د. إبراهيم عطية يكتب عن : الإبداع النقدي في كتاب ” رائدة الشعر الكويتي – الشاعرة/ ندى السيد يوسف الرفاعي ” للناقد هشام شوفي

طالعت كتاب الشاعر والناقد هشام شوقي أمين بعنوان ( رائدة الشعر الكويتي – الشاعرة ندى السيد يوسف الرفاعي – مقالات وقراءات ودراسات في النقد ويؤكد على أن الظاهرة الأدبية ظاهرة اجتماعية، تترك بصماتها الواضحة على تجربة المبدع وانعكاسها على تجاربه والمعروف أن أدب كل أمة من الأمم هو مجدها وفخارها، وعنوان مناقبها، وصورة من واقعها، كما أن أساليب الناس تحمل كثيراً من سماتهم، فالأدب يجمع الناس أو القراء حول مقاهيهم ورؤى متماثلة لإثارة الوعي الجمغي حول موضوعات معينة أو قضايا هامة ويكشف عن علاقة الأدب بالمجتمع.

إذ يعتقد الشاعر أو الناقد في بعض الأحيان أنه أنقلت من سيطرة الجماعة ونفوذ البيئة وأنه يهيم في المطلق ويدعي حينها أنه يغرد للطبيعة ولا يهتم بالناس ولا بحياة الناس، والواقع أن خيال المبدع مهما سما ومهما حلق به صاحبه بعيدا عن البيئة الاجتماعية فسيبقي مشدودا إليها بألف سبب، فلكل أديب وشاعر وناقد بيئة وعالم الخيال المطلق بين جميع البشر المتحرر من جميع البيئات، والشاعر والناقد ابن مجتمعه، وما ينتجه من إنتاج كلامي فني من شعر ونثر منشؤه اللغة العربية التي تشكلها فنيات البلاغة والبيان لسحر وجدان المتلقي، والناقد يتسلح بأدواته لإظهار مواضع الاستحسان داخل النصوص، ليتوحد علم النقد للكشف عن بواطن المنتج الشعري
وتعكس ثقافة المرسل/ الشاعر مع المتلقي/ الناقد الذي يسلم بمقولة أن الشعر العربي عرف عنه الإغراق في الغنائية والبعد عن الالتزام بمبدأ خلقي أو فلسفي أو اجتماعي.
وتكشف التجربة النقدية التي قدامها الشاعر/ الناقد هشام شوفي، ارتباطها بالواقع النقدي الحديث، لتظهر مدي عمق تجربنه النقدية والموضوعية في تناول تجربة شعرية لشاعرة تتسم بالشمولية و جديرة بالقراءة المتأنية اعتمادا على الذائقة الفني، توازيها تجربة نقدية كتبت كمقالات وقراءات ودراسات نقدية تناولت ظاهرة شعرية لرائدة من رواد الشعرالعربي أثرت الحركة الأدبية الكويتية والعربية بثمانية دواوين شعرية متميزة محافظة للقصيدة العربية على شكلها العمودي التراثي الملتزم بوحدة الوزن الشعري والقافية في أعمالها الشعرية الكاملة (رفاعيات ) التي تتسم بتعدد الأغراض الشعرية وتنوع المقاصد الفنية، فكان منها تلك القصائد التي تحتوي على المعاني الصوفية المعتدلة القائمة على وصف المقامات والأحوال، مع مدح النبي – صلى الله عليه وسلم – وآل بيته الأخيار كما في ) ديوان صلواتي ( وديوان )زهرة المصطفى (يتسم بالقصص الشعري، وقصائده اعتمدت على تقنيات السرد في قصص الأنبياء والرسل الكرام كما في ديوان ( الأنبياء( يعتمد على الرسالة الأدبية التربوية متأثرة برسالتها كمعلمة تساهم في بناء أبناء مجتمعها، واستلهامها للتراث الشعري العربي ترسيخا للرسالة الاجتماعية التي تعلي من قيمة ومكانة المعلم ورسالته في بناء ونهوض بالمجتمعات من خلال تربية وإعداد وتأهيل النشء في ديوانها ) كاد المعلم أن يكون رسولا ( والتي اقتبست عنوانه من بيت أمير الشعراء أحمد شوقي :
قُم لِلمُعَلِّمِ وَفِّهِ التَبجيلا … كادَ المُعَلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا
وكذلك تجاربها الوطنية في حب وطنها الكويت والمتمثل في ديوانين (لآلىء وأسفار ) و(وطني الذي أحب ) الشاعرة تبحر في حب بلدها وتراثها والتعبير الخلاق عن آلام الوطن ومحنة الغزو وأفراح التحرير والاستقلال وفي ديوان (الربيع الزائف ) قامت برفض الإرهاب والتطرف وظفت الشعر في خدمة الدين والوطن والمجتمع .
إن تجربة الناقد هشام شوقي النقدية في كتابه رائدة الشعر الكويتي ندي السيد يوسف الرفاعي) تظهر إن الهموم المشتركة والعلل المتجانسة التي يعاني منها كل من الشاعر والناقد الأدبي وقاربت بينهما البيئة الاجتماعية، وتميزت بالإتقان الفني والإبداعي معاً، وشموليتها وموضوعيتها في استقراء النص الشعري وتحليله وبيان المظاهر الجمالية.
و الناقد الشاعر هشام شوقي في كتابه الذي يعد إبداع نقدي متجاوز للنقد التقليدي ومقارباته النقدية للدواوين الشعرية للشاعرة تتسم بروح الأصالة، لرائدة من رائدات الشعر العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى